لماذا سقط الاتحاد السوفياتي ؟
 
     في الحقيقة ، إن الكلام كثير ، في أسباب سقوط هـذه الـدولة العظمى ، التي استقطبت أكثر من نصف العالم كقوة سياسية وعسكرية ، حتى وإقتصادية . إلاَّ أن جميع التقارير السياسية ، وكلام الإعلام العالمي ، يوجز بحقيقة واحدة لا تناقش ، وهي أن الله وحده عزت قدرته ، هو وراء هذه الأسباب وهذا السقوط المريع .
      ذلك ، لأن الاتحاد السوفياتي ، كان قد بني على أساس الفلسفة الإلحادية ، منكراً وجود الله ، قائلاً بجدلية ونظريات وفرضيات ما أنزل الله بها من سلطان . إذن هو عادى الله جل جلاله وعزت قدرته ، فكفر وظاهر على الله وعلى دينه .
      {.. وَكَانَ الْكَافِرُ عَلَى رَبِّهِ ظَهِيرًا { سورة الفرقان ، الآية 55  .
      وبما أن الله عز وجـل ، هو الحـاكم ، حاكم الكون ، عملياً وليس نظريّاً ، وبما أن تعاليمه واضحة ، من حيث إنه يكرم أو ينتقم ، ويمهل ولا يهمل ، فبالنسبة إلى الشيوعية والشيوعيين وقلعتهم العالمية : الإتحاد السوفياتي ، فكان واضحاً مع عداوتهم له سبحانه ، أن يهدم دولتهم ويخزيهم الخزي الدنيوي إذلالاً وتمزيقاً ولو بعد حين . وهكذا فقد أمهلهم وابتلاهم ما يفوق على نصف قرن من الزمان ، وابتلى بهم الناس دولاً وأنظمة ، وأحزاباً وأفراداً . فالذين توكلوا عليهم وليس على الله ، حشرهم معهم ... ثم انتقم .. فكان هذا السقوط المروع للفلسفة الإلحادية وأتباعها في جميع أنحاء العالم . وهذا خزي لهم في الدنيا ، أما في الآخـرة فعذاب الله أكبر ، ما لم يتب القادة والمقودون .
      ربما يفهم القـارىء هنـا فهمـاً سلبيـاً ، بمعنى أنه ما دام الولاء للإلحاديين الشيوعيين من مستدعيات غضب الله وانتقامه ، فإذن من الواجب أن يكون الولاء للإمبرياليين الرأسماليين عامة ، من مستدعيات رضى الله وتوفيقه . وهنا نجد الجواب مختصراً وجليّاً في قول الله سبحانه :
      { مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاء كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ . إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ مِن شَيْءٍ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } سورة العنكبوت ، الآيتان 41 و 42 ..
      وقوله تعالى :
      { أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تُتْرَكُواْ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُواْ مِن دُونِ اللّهِ وَلاَ رَسُولِهِ وَلاَ الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً وَاللّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } سورة التوبة ، الآية 16  .
      هذا ما دامت الدول الرأسمالية ، وهي عامة دول الغرب المسيحي ، ما دامت تحتضن إسرائيل ، بعد أن زرعتها شجرة ملعونة في هذه الأرض المباركة الطيبة ، فلسطين وعامة بلاد الشام . وما دامت تنطوي على مشاعر العداء للإسلام والمسلمين ، عرباً وغير عرب ، وهي لو تمكنت من أن تدمّر وتمزق أسلحة وشعوب جميع الدول الإسلامية ، كما دمّرت ومزقت أسلحة العراق وشعب العراق ، لما قصّرت . أما من يمنعها ؟‍‍‍‍‍‍‍ ! صحيح ، ليس على الأرض من قوة تمنعها ، وإنما المانع هو الحاكم ، حاكم الكون ، رب العالمين . هو الذي يمنع ، وهو الذي يأذن ، وهـو المعزّ النـاصـر ، وهـو المـذل القاهر ، وهو أسرع الحاسبين ، ولكل واقعة حساب ، في ناسها ومكانها وزمانها .
      ولولا أن دول الغرب المسيحي ، والمسيحيين عامة ، في التـاريخ الماضي والمعاصر ، تخلقوا بما أمرهم الله سبحانه على لسان رسوله السيد المسيح ، لكان التحالف معهم وليس التبعية ، أمراً توجبه شرائع الإسلام . ولا سيما وأن الله تبارك وتعالى ، أمرنا بمجادلتهم بالتي هي أحسن ، ونـّوه لنا بخصائص تميزهم تميُّزاً كبيراً عن اليهود وبقية المشركين ، في طبائعهم وأخلاقهم ونواياهم ، قوله تعالى :
                                                                                              
       { لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ . وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ . وَمَا لَنَا لاَ نُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا جَاءنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَن يُدْخِلَنَا رَبَّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ . فَأَثَابَهُمُ اللّهُ بِمَا قَالُواْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ  خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاء الْمُحْسِنِينَ .وَالَّذِينَ كَفَرُواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ  } سورة المائدة ، الآيات 82 ـ 86 .
      والآية الأخيرة هنا ، أي قولُه تعالى : { وَالَّذِينَ كَفَرُواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ  } . أي الذين هم بخلاف من شهد الله لهم بالإخلاص له ولدينه سبحانه ، وبالمودة للمؤمنين ، وبالتصديق بما أنزل على رسوله محمد صلى الله عليه وآله ، وهم الضالون من النصارى ، ومنهم أولئك الذين يحالفون اليهود المفسدين في الأرض .
      وهذا التحالف المعاصر للقرن العشرين الميلادي ، هو الذي حذر الله منه المسلمين ، حذرهـم من الولاء  لليهـود وللنصارى ، موضحاً أن بعضهـم أولياء بعض ، ثم يخبرنا أن أقواماً من المسلمين ، حكاماً وغير حكـام ، وهم {.. الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ ..} يسارعون في موالاتهم والتحالف معهم ، مبررين ذلك بخشيتهم من أن يتمكن الحلف اليهودي ـ النصراني من حكم الأرض ، فتدور دائرتهم على خصومهم المسلمين . ثم يخبرنا سبحانه ـ وكل ذلك كما سنرى في سياق واحد ـ أن هؤلاء المسلمين سيندمون حيث لا تنفع الندامة ، لأن حكم من يوالي هذا الحلف اليهودي ـ النصراني ، هو عند الله حكم المرتد عن دين الله ، كما سنرى في نفس الآيات الكريمة ، حيث يبشر المؤمنين فيها بالفتح أو بأمر من عنده ، بعد أن يذكر لهؤلاء المؤمنين صفات مميزة ، لعلاقتهم بربهم ولشخصياتهم وسلوكهم النفسي والعملي ، وهي أنه سبحانه ـ يحبهم وأنهم يحبونه ، وأنهم أذلة على المؤمنين لا يقاتل بعضهم بعضاً، وأنهم أعزّة على الكافرين .
    {.. وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ } سورة المنافقون ، الآية 8 .
     وأنهم يجاهدون في سبيل الله وحده ، لا لأجل أن يقربهم العالم الفلاني ، أو الدولة الفلانية ، أو أن يكون جهادهم موجهاً من غير الله ، مرتهناً لغير الله سبحانه وتعالى عما يشركون .
 
      أما الآيات التي فيها هذه المضامين ، فهي في قوله تبارك وتعالى :
      { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقـَوْمَ الظَّالِمِينَ . فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَى اللّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَا أَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ . وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُواْ أَهَـؤُلاء الَّذِينَ أَقْسَمُواْ بِاللّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُواْ خَاسِرِينَ .يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ  مَن  يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ  } سورة المائدة ، الآيات 51 ـ 54.
      والله سبحانه يفصِّـل لنا في موضع آخر من القرآن الكريم ، طبيعة العلاقة ، بين هؤلاء المنافقين من المسلمين ، وبين الذين كفـروا من أهـل الكتاب ، والحقيقة أنهم اليهود وحدهم ، باعتبار الواقعة التي يشير إليها القرآن، وهي التي حارب فيها المسلمون يهود بني النضير بعد بني قريظة ، فقتلوا منهم من قتلوا ، وأخرجوا الباقين من شبه الجزيرة إلى نواحي الشام . قوله تعالى :
      { أَلَمْ تَر إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لِإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلَا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَدًا أَبَدًا وَإِن قُوتِلْتُمْ لَنَنصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ .لَئِنْ أُخْرِجُوا لَا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِن قُوتِلُوا لَا يَنصُرُونَهُمْ وَلَئِن نَّصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنصَرُونَ } سورة الحشر ، الآيتان 11 ـ 12 .
 
      ثم يخاطب المسلمين مطلعاً إيـّاهم على خصالٍ وصفاتٍ وحالات ٍ عجيبة انطبع عليها الفريقان : المنافقون  ، والذين كفروا من أهل الكتاب ، وما كان للمسلمين أن يعلموها لا سابقاً ولا لاحقاً ، لا هم ولا غيرهم ، لولا أنّ الله عزّت قدرته ، قد أطلعهم عليها ، فهو الذي يعلم خائنة الأعيـن وما تخفي الصدور، وهو بكل شيء عليم ، وهو بكل شيء محيط ، وأبـرز هـذه الخصال ، علاقتهم الضعيفـة ، بل والمعدومـة ، برب العزة رب العالمين ، مما صيّرهم من أجبن خلق الله ، لدرجـة أنهم يخافـون المسـلمين ، أكثـر ممـا يخافون الله القاهر القادر العزيز المنتقم الجبار ، الذي بيده ملكوت كل شيء ، يؤتي الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء ويعز من يشاء ويذل من يشـاء وهو على كل شيء قدير . وهذه الحالة النفسية والقلبية عندهم ، ذكرها لنا سبحانه في سياق الآيتين السابقتين في قوله تعالى مخاطباً المسلمين في كل زمان ومكان :
 {لَأَنتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِم مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَفْقَهُونَ}سورة الحشر ، الآية 13 .
      ثم يطلعنا بعد هذه الآية كذلك على أهم أسرارهم العسكرية التي أصبحت طبيعة من طبائعهم ، وهي أنهم لا يقاتلون المسلمين إلاّ في قرى محصنة أو من وراء جدر وأسوار تحجبهم عن مواجهات مباشرة مع المسلمين . وهذا هو السر الذي دفعهم وما زال ، إلى تقييد جنودهم في الطائرات والآليات البرية في حروبهم الأخيرة مع العرب ، وذلك لكي لا يهربوا منها أثناء المواجهات .
      المهم أن يكونوا ضمن أسوار ، يحسبون أنها تحميهم ، وهذا يعني أنهم إن  كانوا بدون حصون ، أو خلف جدران واسوار وملاجىء ، فما أسرع ما يسقطون جبناً ورعباً ، أو يولون الأدبار .
      هذا الخبر ، إضافة إلى خبر آخر عنهم ، يكشف لنا فيه سبحانه ، إنهم بخلاف ما يُظَنُّ عَنْهم ، من أنهم متفقون متوحدون ، فالحقيقة أنهم ليسوا كذلك ، وإنما هم متنافرون متباغضون ، وذلك في قوله تبارك وتعالى :
      { لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ }سورة الحشر ، الآية 14.
      رب قائل يقول ، إن هذه الآياتمتـعلقة بتاريخ معين ومناسبات معينة ، والحقيقة أن هذا الإعتقاد فيه ضيق نظر ، بالنسبة للقرآن وآياته ، وبالنسبة لرب العالمين . فلشدَّ ما يضيِّق على أنفسهم وعلى الناس ، أولئك الذين يقفون جامدين عند مناسبات النزول ، حتى أنهم يبحثون لبعض الآيات المطلقة ـ وما أكثرها ـ عن مناسبات نزول .. وإن هم لم يجدوا ، اخترعوها ، أو تمحلوهـا  تمحلاً . ويبقى القرآن وآياته أعظم خطراً وأوسع آفاقاً ، وبدون قياس .
      لذلك ، ورجوعاً إلى آيات سورة المائدة ، التي أدرجناها منذ قليل ، ولأن هذه السورة ، هي آخر سورة أنزلت في القرآن الكريم ، فإنَّ لها تقويماً خاصاً وأبعاداً خاصة ً ، ماضياً وحاضراً ومستقبلاً . فإننا نربط من آياتها ، الآية الثالثة والخمسين ، وهي قوله تعالى :
      { وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُواْ أَهَـؤُلاء الَّذِينَ أَقْسَمُواْ بِاللّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُواْ خَاسِرِينَ } .
      نربطها بالآيات التي ذكرنا من سورة الحشر ، والتي تبدأ بقوله تعالى :
      { أَلَمْ تَر إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لِإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ ..} .
      ونستنتج من ذلك ، إضافة إلى الأخبار المستقبلية الفذة ، التي تنطوي عليها الآيات المذكورة من المائدة ، أن الخطـاب موجـه في الآيـة الثالثـة والخمسين ـ المائدة ـ من المسلمين إلى المنهزمين من أهل الكتـاب ـ بعد الفتح المنوه عنه ـ يذكِّرونهم ويذكِّرون المنافقين معهم ، تعريضاً وتعززاً عليهم بالله ونصره وتأييده ـ بقولهم بلسان الحال ، يعنون المنافقين :
 
      { أَهَـؤُلاء الَّذِينَ أَقْسَمُواْ بِاللّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُواْ خَاسِرِينَ } .
      وأي خسران أعظم من أن يكونوا في غضـب الله مخلديـن في نـاره وعذابه ؟! .
      فإذن هو الفتح بإذن الله ، وهو النصر المبين القادم ، هو ميراث الأرض وميراث ما في الحضارة من إيجابيات ، وذلك في وعد الله عز وجل في أكثر من آية من القرآن المجيد ، نذكِّر ببعضها لأهميته القصوى ، إضافة لما ذكرنـاه من آيات سورة المائدة وغيرهـا ، لكي لا يبقـى ولـو ذرة مـن شـك عنـد الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون . نذكر هذه الآيات ، دون أي شـرح أو تفسير ، لأنها واضحة كفلق الصبح ، لكـل مـن يلقـي السمع وهو شهيد . إضافة إلى أننا سنشرحها شرحاً وافياً بإذنه تعالى في فصول لاحقة مـن هـذا الكتاب ، ومن أبرز وعود الله سبحانـه وأكثرها جلاء ، قوله تعـالى في سورة الإسراء :
      { وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا . فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولاً . ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا . إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُؤُاْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيرًا }. ( سورة الإسراء الآيات 4 ـ 7 ) .
      ثم قوله تبارك وتعالى :
      { وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ } سورة النور ، الآية 55.
      مع التذكير ، بوجوب ربط هذين الوعدين الكريمين بآيات سورة المائدة (51 ـ 54 ) لإسقاط جميع علامات الاستفهام ، وبلوغ درجة اليقين ، بوعود الله عز شأنه .
      {.. وَعْدَ اللّهِ حَقًّا وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلاً } سورة النساء ، الآية 122.
      {.. وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ حَدِيثًا }سورة النساء ، الآية 87 .