الميزان الجريح .. بين العنصرية والمجاعة

الميزان الجريح … بين العنصرية والمجاعة  :

        من هنا ترى أقبح ما في الحضارة اليوم ، نفاق أسيادها بتبجحاتهم  عن العدل والحرية ، سيّما الدول التي تدّعـي الديـن والإيمـان بالله تحـت عنوان

 

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)      سورة الرحمن  ،  الآيات ( 7 ـ 8 ) .   (2)      سورة الزمر  ،  الآية 9  .

(3)      سورة فاطر  ، الآية 28  .                      (4)      سورة الحج  ،  الآية  8  .

 

الديمقراطية والتفوّق الحضاري ، وهي التي جرحت العدل عميقاً في وجهه ، وأَدْمَتْ الحرية  ،  بإخلالات في فهم الإنسان عجيبة ، منها التمييز العنصري والتمييز الديني والتمييز السياسي ، بتحكم فاجر أرعن إذا استعرضت بعض تفاصيله ، جعلت الدم يغلي في عروق أي إنسان ما زال ضميره بين جنبيه .

        وهم يعملون بهذا التمييز تارةً بدون إعلان ، وتارةً بشكل معلن وبموجب قرارات يبتزونها من هيئة الأمم المتحدة التي أخضعوها بالإرهاب لمشيئاتهم . وهنا  تتجلّى عظمـة  الإسلام بمفهومه التطبيقي  عن العدالة والحرية . قول الله عزّ وجلّ : 

       { يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }P(1) P.

       وقول رسوله محمّد صلى الله عليه وآله الذي أصبح قاعدة عفوية في سلوك المسلمين مع أجناس البشر : ” لا فضل لعربي على أعجمي ولا لأبيض على أسود إلاَّ بتقوى الله … الحديث … أو كما قال صلى الله عليه وآله “.

        وفي مقابل هذا الإسلام  ، باسم الديمقراطية الهجينة العجيبة ، تذبح الأخلاق والقيم الإنسانية وتُهْتَكُ الحقوق ، وتفتعل الفظائع ، فمن إشعال حروب أهلية ، إلى تدمير شعوب مستضعفة وتجويعها وقهر شعوبها شيوخاً وشباباً ونساءً وأطفالاً أبرياء ، إلى وجود مجاعاتٍ حقيقيةٍ في الأرض ، على أن كل هذه الموبقات والجرائم التاريخية  يمكن تلافيها بأهون السبل، بشرط بسيط ، هو أن يرجع الكفرة  الوحوش ، عن كفرهم ووحشيتهم ، هو أن يوحّدوا الله ويخافوه ، إذا كانوا فعلاً يؤمنون به سبحانه وتعالى عـمّا يشركون .

        فنظرة إلى الكرة الأرضية اليوم ، تراها قد أصبحت كرية صغيرة ، بعد التقدم التقني في المواصلات السريعة ،وسقوط ما يسمّى بالحدود الطبيعيـة ، من جبـال وبحـار ومحيطـات، وأهـل  الأرض  بـدوا  عليهـا  جيرانـاً متقاربين،إن لم نقل  مجتمعاً  إنسانياً واحداً.

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)      سورة الحجرات  ،  الآية  13   .

 

ومع ذلك نسمع في الإذاعات  ، ونقرأ في الصحف ، وعن ألسن أقطاب الفكر والسياسة ، تصنيفاً لأهل الأرض ، وأكثر ما تتردّد ، عبارة ( العالم الثالـث )  كناية عن تأخّره  في المجال  الإقتصادي أو الصناعي أو التقني ، وذلك يوحي بأنه أدنى قيمة ودرجة من العالمين الأول والثاني ، وهي إهانة جدّ مقبولة عند أهل هذا الثالث … وصلافة جدّ معقولة من سارقي  ثرواته ، اللصوص المثقفين بالنفط واليورانيوم .

        والأدهى من هذا كلّه ولعلّه الأقبح والأعظم عاراً في جبين عدالتهم ، أن تشاهد في كثير من الليالي ، على شاشات التلفزيون ، وصفحات الجرائد  والمجلات إضافة لقهر الشعوب وتجويعها وتخويفها صوراً حيةً ، لشعوب  ، بأطفالها ونسائها ، وشيوخها ورجالهـا ، وهم من شـدّة الهزال كالهياكل العظمية ... تراهم ، وأيديهم على بطون غرثى ، يتضورون جوعاً ، ويموتون  موتاً بطيئاً ... هكذا ، أمام عينيك ... وأعين سادة الأرض . الذين تراهم على نفس الشاشات يخطرون بأثـواب الرفاه في قصورهم الفخمة وسياراتهم الفارهة ،  وطائراتهم  العدوانية ... وهم أينما حلّوا ، يتحدثون عن عدالتهم ، وأنهم حماة العدالة والحرية والديمقراطية في العالم . 
شارك