انهزم المسلمون … وثبت الرسول وبعض الصحابة :

انهزم المسلمون … وثبت الرسول وبعض الصحابة :

        قال ابن إسحاق : فحدثني عاصم  بن عمر بن قتادة ، عن عبد الرحمن ابن جابر ، عن أبيه جابر بن عبد الله ، قال : لما استقبلنا وادي حنين ، انحدرنا في وادٍ من أودية تهامة أجوف حَطُوطٍ ، إنما ننحدر فيه انحداراً ، قال : وفي عماية الصبح ،

وكان القوم قد سبقونا إلى الوادي ، فكمنوا لنا في شعابه وأحنائه ومضايقه ، وقد أجمعوا وتهيأوا وأعدوا ، فوالله ما راعنا ونحن منحطُّون إلاَّ الكتائب قد  شدوا علينا شدة رجل واحد ، وانشمر الناس راجعين ، لا يلوي أحد على أحد .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

(1)     السيرة النبوية لابن هشام 63/4 .

(2)     سماها بالأجربين تشبيهاً بالأجرب الذي لا يقرب .

        وانحاز رسول الله (ص) ذات اليمين  ، ثم قال أين أيها الناس ؟ هلموا إليّ ، أنا رسول الله ، أنا محمّد بن عبد الله . قال : فلا شيء ، حملت الإبل  بعضها على بعض ، فانطلق الناس ، إلاَّ أنه قد بقي مع رسول الله (ص) نفر من المهاجرين والأنصار وأهل بيته .

        وفيمن ثبت معه من المهاجرين أبو بكر وعمر ، ومن أهل بيته  علي بن أبي طالب والعباس بن عبد المطلب ، وأبو سفيان بن الحارث ، وإبنه ، والفضل بن العباس ، وربيعة بن الحارث ، وأسامة بن زيد ، وأيمن بن عبيد ، قتل يومئذ(1) .

        قال ابن هشام(2) : اسم ابن أبي سفيان بن الحارث جعفر ، واسم أبي سفيان المغيرة . وبعض الناس يعد فيهم قثم بن العباس ، ولا يعد ابن أبي سفيان .

        قال ابن إسحاق : وحدثني عاصم بن عمر بن قتادة ، عن عبد الرحمن ابن جابر ، عن أبيه جابر بن عبد الله ، قال : ورجل من هوازن على جمل له أحمر ، بيده راية سوداء ، في رأس رمح له طويل ، أمام هوازن ، وهوازن خلفه ، إذا أدرك طعن برمحه ، وإذا فاته الناس رفع رمحه لمن وراءه فاتبعوه .

        قال ابن إسحاق : فلما انهزم الناس ، ورأى من كان مع رسول الله (ص) من جفاة أهل مكة الهزيمة ، تكلم رجال منهم بما في أنفسهم من الضِّغْن ، فقال أبو

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

(1)     إن قيل : كيف فرَّ أصحاب رسول الله * عنه حتى لم يبق معه إلاَّ ثمانية ، والفرار من الزحف من الكبائر ، وقد أنزل الله فيه من الوعيد ما أنزل ، قلنا : لم يجمع العلماء على أنه من الكبائر إلاَّ في يوم بدر،كذلك قال الحسن ونافع مولى عبد الله بن عمر ،

وظاهـر القرآن يدل على هـذا ، فإنه قـال : { وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ }.  [16 : الأنفال ] .  فيومئذ إشـارة إلى يوم بدر ، ثم نزل التحقيق بعد ذلك في الفارين يوم أُحُد وهو قوله :  {وَلَقَدْ عَفَا اللّهُ عَنْهُمْ } . [ 152 : آل عمران ] . وكذلك أنزل يوم حنين : { وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ } . [ 25 : التوبة ]  إلى قوله  { غَفُورٌ رَّحِيمٌ } . وفي قول ابن سلام : كان الفرار من الزحف يوم بدر من الكبائر ، وأيضاً فإن المنهزمين عنه عليه السلام رجعوا لحينهم ، وقاتلوا معه حتى فتح الله عليهم . ـ هذا التعليق من السيرة  النبوية لابن هشام : 65/4 .

(2)     نفس المصدر . 

سفيان بن حرب: لا تنتهي هزيمتهم دون البحر،وإن الأزلام(1) لمعه في كنانته.وصرخ كلدة بن الحنبل : ألا بطل السحر اليوم ، فقال له صفوان بن أمية : اسكت فض الله فاك  ، والله لأن يَرُبَّني رجل من قريش أحب إليَّ من أن يَرُبَّني رجل من هوازن .

شارك