تقدم  بلا غاية  :

        الحقيقة أن كثيراً من الناس  ، من الذين يدهشهم التقدم العلمي في الكون  وفي ذات الإنسان ، نراهم يتعاملون مع هذه المدهشات ، بدون غاية ، يرتبطون بها ويبذلـون الجهـود  للحصـول عليـها أو الوصول إليها ،  ونجـد أنهـم مثـلاً  يعتقدون بإمكان أن يغـزوا  الكـون ، ويسكنـوا الفلك ،  اعتمـاداً على التقنية العلمية .

        صحيح أنه حلم  جميل ، وصحيح أن العلم ما زال يراود الفضاء ، وأن بالإمكان  الوصول إلى غير القمر . ولكن تبقى الحقيقة التي تنغص هـذا الحلم ، وتدعو الإنسان لأن يحترم نفسه  ويكون أكثر واقعية ،  وأبعـد عمقاً . إذ أن الملايين  ماتوا قبل  هذا الإمكان ـ الحلم ـ ، وسيموت ملايين  مثلهم بعد هذا الإمكان  ، إذا أمكن هذا الإمكان ، لأنه سيكون وقفاً  ـ أقلَّه  حتى نهاية العام ألفين ـ على رواد الفضاء وحفنة من أثرياء العالم . فما هي الحصيلة  الدنيوية والأخروية ،  للذين ماتوا قبل هذا الوصول ، والذين سيموتون  بعد هذا الوصول ؟  أم هي مباهاة القرعاء بشعر بنت الخالة ، أو  افتخار الأعمى بزرقاء اليمامة ؟

        فهلاّ سألوا  عن أدوارهم ومسؤولياتهم في الحياة الدنيا هذه  ، أيرضون بالتبعية للقوي يأكلون من فتات خبزه ؟  أم يبحثون عن السبل  التي تجعلهم أقوى منه ، وصولاً إلى الغاية  التي هو شذّ عنها وانحرف على متن صاروخ أو مركبة فضائية ، على حساب  شعوب مقهورة،  وملايين  البطون الغرثى والأفواه الفاغرة ، جوعاً وعجباً ونصباً :

       { أَوَ لَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ كَانُوا مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الْأَرْضِ فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَمَا كَانَ لَهُم مِّنَ اللَّهِ مِن وَاقٍ  }P(1) P.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

(1)      سورة غافر ،  الآية  21   .  

فما شفعت لهم حضارة  ، قيل فيها ، كحضارة ( أطلس  ) ، أنها  كانت أعظم من حضارتنا اليوم ، ولا شفعت لهم قوّة  ، ناهيك عن إغراقهم  في المعاصي والذنوب . فبأية  قوة يقون أنفسهم ويدفعون عنها عذاب الله ، وقد قضى أن ينزل بهم عذابه وغضبه سبحانه  وتعالى عمّا يشركون . واليوم كالأمس ، والأمس كسابقه .