وحي الله هل ينقطع عن العباد ؟

وحي الله هل ينقطع عن العباد ؟

الوحي في اللغة العربية :

      جاء في لسان العرب لابن منظور في باب وحي ما يلي :

        [ قال الأزهري : وقال الله عزّ وجل :{ وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ}

قال الوحي ههنا إلقاء الله في قلبها ، قال وما بعد هذا يدل ، والله أعلم ، على أنه وحي من الله على جهة الإعلام للضمـان لها : إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين ؛ وقيل : إن معنى  الوحي ههنا الإلهام ، قال وجائز أن يلقي الله في قلبها أنه مردود إليها وأنه يكون مرسلاً ، ولكن الإعلام أبين في معنى الوحي ههنا . قال أبو إسحق : وأصل الوحي في اللغة كلها إعلام في خفاء ، ولذلك صار الإلهام يسمى وحياً ؛ قال الأزهري : وكذلك الإشارة والإيماء يسمى وحياً والكتابة تسمى وحياً . وقال الله عزّ وجل : { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ } ؛ معناه إلاَّ أن يوحي إليه وحياًَ  فيعلمه بما يعلم البشر أنه أعلمه ، إما إلهاماً أو رؤيا ، وإما أن ينـزل عليه كتاباً كما أنـزل على موسى ، أو قرآناً يتلى عليه كما أنـزل على سيدنا محمّد رسول الله ، (ص) ، وكل هذا إعلام ، وإن اختلفت أسبـاب الإعلام فيها . وروى الأزهري عن أبي زيد في قوله عزّ وجل : { قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ  } ، من أوحيت ، قال : وناس من العرب يقولون : وحيت إليه ووحيت له وأوحيت إليه وله ، قال : وقرأ جُؤيَّة الأسدي : قل  أُحِيَ إليَّ من وحيت ، همز الواو . ووحيـت إليك بخبر كذا أي أشرت وصوتُّ به رويداً . قال أبو الهيثم : يقال وحيت إلى فلان أحي إليه وحياً ، وأوحيت إليه أوحي إيحاء إذا أشـرت إليه وأومأت ، قال :

 وأما اللغة الفاشية في القرآن فبالألف ، وأما في غير القرآن العظيم فوحيت إلى فلان مشهورة  ، وأنشد العجـاج :

                          وحـي لهـا القَـرارَ فاسْتَقَـرَّتِ

أي وحى الله تعالى للأرض بأن تقرَّ قراراً ولا تميد بأهلها أي أشار إليها بذلك ، قال: ويكون وحى لها القرار أي كتب لها القرار . يقال وحيت الكتاب أحيه وحياً أي كتبته فهو مَوْحِيٌّ . قال رؤبة :

                        إنجـيـلُ  تـوراةٌ  وحـى مُنَمـنِمُـهْ

        أي كتبه كاتبه . ]  انتهى كلام ابن منظور .

*  *  * 

        وفي الميزان في تفسير القرآن ج 12 ص 292 جاء ما يلي :

        [ الوحي ـ كما قال الراغب ـ  الإشارة السريعة وذلك يكون بالكلام على سبيل الرمز أو بصوت مجرد عن التركيب أو بإشارة ونحوها ، والمحصل من موارد استعماله أنه إلقاء المعنى بنحو يخفى على غير من قصد إفهامه فالإلهام بإلقاء المعنى في فهم الحيوان من طريق الغريزة من الوحي وكذا ورود المعنى في النفس من طريق الرؤيا أو من طريق الوسوسة أو بالإشارة كل ذلك من الوحي ، وقد استعمل في كلامه تعالى في كل هذه المعاني . ] .

*  *  *

قال الله تبارك وتعالى :

        { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ } . [ 51 : الشورى ] .

        فعلى أساس هذه المعاني المستفادة من اللغة العربية ولغة القرآن الكريم ، نلخص مفهوم الوحي في ثلاثة أقسام :

        أولاً : ما كان خيراً محضاً ، فهو ينسب إلى الله تعالى ، ويكون بما يلي : العبارة والإشارة واللطف والحقائق المستكنة تأويلاً في الكلام الظاهري ،

والإشارة السريعة ، الرمز، الصوت بالواسطة ، إلقاء المعاني سراً ، الإلهام ، التفهيم، التعليم بدون معلم غير الله ، الرؤيا الصادقة ، غرز الغرائز  في الحيوان .

        ثانياً : ما كان خيراً بين عباده سبحانه ، ويكون إما كتابة أو إشارة ، أو صوتاً ، أو رمزاً .

        ثالثاً : ما كان شراً أو أذىً أو ضـراً ، وهو ما يكون من شياطين الإنس والجن ، إما وسوسة ، وإما بزخرف القول .

        وما يهمنا من هذا البحث هو القسم الأول ، لذلك سنقصر كلامنا عليه ، والله المستعان . وعدتنا في ذلك  آيات الله البينات .

        فلنتأمل في هذه الحقيقة الماثلة في القرآن الكريم وفي واقع الحال وهي أن الله كان يكثر من إرسال الرسل ، يوحي إليهم ، فيرسل إلى كل قرية رسولاً ، وأحياناً، اثنين ، وأحياناً ثلاثة ، قال سبحانه :

       { وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءهَا الْمُرْسَلُونَ . إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُم مُّرْسَلُونَ . قَالُوا مَا أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا وَمَا أَنزَلَ الرَّحْمـن مِن شَيْءٍ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ تَكْذِبُونَ …}. [ (13ـ15) : يـس ] .

        وأحياناً ثلاثة عشر رسولاً ونبياً دفعة واحـدة وفي قرية واحدة ، يوحي إليهم ، كما كان الحال مع يعقوب وأبنائه الإثني عشر ، الذين يمكن القول فيهم إن إثنين منهم فقط كانا نبيين ، وواحداً ما علمنا من القرآن ما يشينه ، فهؤلاء ثلاثة ، هم يعقوب وولداه يوسف وأخوه لأبيه وأمه ، أما الآخرون العشرة ، فهم أبناء يعقوب الذين سماهم القرآن الكريم : الأسباط ؛ وكانوا مجرمين جناة ، حاولوا قتل أخيهم برميه في بئر أنقذه الله سبحانه منها ، وهم رجعوا إلى أبيهم يكذبون ويكذبون ، ويأتون بدم كذب على قميص أخيهم زاعمين أنه أكله الذئب . هؤلاء جميعاً ، الثلاثة الأنبياء والمجرمون العشرة ، جمعهم الله في مدة زمنية واحدة ، وأوحى إليهم جميعاً بدون استثناء ، أما بالنسبة للعشرة العصاة الجناة ، فبعد أن تابوا إلى الله توبة نصوحاً . ثم جعل سبحانه ،  من  هؤلاء الأسباط ،  يوسف وأخيه ، والعشرة المذكورين ، قادة نقباء لأقوامهم  . قوله سبحانه وتعالى :

       { وَلَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاَةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ } . [ 12 : المائدة ] .

        أما عن أنه أوحى إليهم جميعاً فقوله سبحانه :

       { قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ } . [ 136: البقرة ] .

        وقوله تبارك وتعالى :

       { قُلْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ } . [ 84 : آل عمران ] .

       والملاحظ في هاتين الآيتين ، كما أن المسلمين عامة ملزمون بالإيمان بما أنزل إلى هؤلاء المذكورين جميعاً عليهم السلام ، كذلك النبي (ص) هو ملزم أيضاً بدلالة الآية الثانية : قُلْ آمَنَّا …

        ثم الآية التي تذكر الوحي إلى الأسباط كما إلى غيرهم بصريح الكلمة: {أَوْحَيْنَا} قوله سبحانه وتعالى :

       {إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا.وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلاً لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا . رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا } . [ (163 ـ 165 ): النساء ] .

        فما نستنتجه  هنا أن الله كان يرسل الرسل بغزارة ، منهم  من يحمل رسالات سريعة ، لم يبق منها في تاريخ هؤلاء الرسل وتاريخ البشرية ، إلاَّ الكلمة العظيمة المختصرة  : أيها الناس اعبدوا الله وحده . ثم يختفي الرسل بالتوفي وتختفي حتى أسماء كثير منهم ،ويبقى الحي القيوم وحده ، الذي أرسلهم وأرسل الآخرين الكبار غيرهم، وإنما برسالات كبيرة وغنية مغنية إلاَّ عن الله سبحانه الذي هو المغني بالنتيجة وحده لا شريك له  .ختم هذه الرسالات بأجلّها وأغناها وأكفاها إلى يوم القيامة ، عنيت الرسالة التي حمَّلها رسوله العظيم ونبيه الكريم محمّداً (ص) .

        إلاَّ أن السؤال ، هل توقف الزمان وتوقفت الرسالات الصغيرة  السريعة والمتنوعة ، عند محمّد (ص) .وهل توقف الوحي بجميع معانيه المذكورة  لله سبحانه، توقفاً نهائياً بعد محمّد (ص) ولو كان هو خاتم النبيين كما قال عنه  سبحانه وتعالى . يعني هل توقف تدبير الله لخلقه أفراداً وجماعات بما ذكرنا من الإشارة ، التي نفهمها من قول الصادق جعفر بن محمد رضي الله عنهما :القرآن على أربعة أمور: العبارة للعوام والإشارة للخواص واللطف للأولياء والحقائق للأنبياء .

        والإشارة السريعة، مثل صوت ينبهك لصلاة الفجر،وصوت آخر مختلف ينبهك لقيام الليل،وهذه الأصوات أوالحركات المنبهة في الأذنين أو المنخرين ليست كالأصوات أو الحركات المألوفة غالباً في حياتك الظاهرية،ومن الإشارة السريعة كذلك، تنبهك الفجائي لعدوٍ آتٍ من خلفك دون هسيس ولا حسيس.أو انحناءَة سريعة منك دون قصد لتمر رصاصة كنت بها مستهدفاً،أو انتقال من مكانك وحدك أو مع عيالك أو آخرين انتقالاً لا مبرر له في الظاهر ، حتى تعلم السرَّ بعد سقوط قذيفة أو شظية في نفس المكان ،أو…أو…ولا تنتهي هذه الحكايا وأشباهها عندك وعند المؤمنين العاديين ، وحتى عند كثرة من الناس العاديين وحتى الكفار والفساق،الذين تأبى عظمة الله إلاَّ أن تنالهم برحمته الواسعة،عسى أن يعواويرعووا،ويرجعوا إلى مولاهم الحق مذعنين خجلين تائبين،والله وحده يغفر الذنب العظيم ويعفو عن الجسيم ويقبل التوبة ويحب التوابين . ويبدل السيئات بحسنات .

        أما عن الرمز فكما هو في رؤيا يوسف عليه السلام  ورؤيا فرعون . السبع بقرات، كذلك هو في رؤى الناس مؤمنين وكافرين أيام يوسف وفرعونه ، وقبلهما وبعدهما إلى قيام الساعة ، وهذا وحي من وحي الله ، وبالكيفية التي يعلمها الله .

        وما دمنا ذكرنا الكيفية ، فهنا ينبغي القول معها ، أنه كما لا يجوز لنا أن نتعرض بالبحث لذات الله سبحانه ، من جهة الكيف والكم والأين إلى آخر ما توصف المجسمات وتحدد به المخلوقات ، فكذلك لا يجوز البحث بالكيف أو الكيفية التي يوحي بها سبحانه لخلقه وعامة عباده ناهيك عن خاصتهم من أنبيائه وأوليائه ورسله .

        ونتابع أنواع الوحي ، فبعد الرمز ، حسب الترتيب غير المقصود من حيث تقديم أو تأخير نوع من آخر ، يأتي بعد الرمز ، الصوت بالواسطة . فكم سمعنا ويسمع المؤمنون وعامة الناس ، عن فلان أو فلانة وسماع كل منهما هذا يقول إنه سمع في يقظته صوتاً يقول له وذلك يقول إنه سمع وهو بين النوم واليقظة ، وتلك تسألنا ماذا نسمي هذا الصوت ، وهذه الأصوات تخبر خبراً ، أو تعرض بأمر ، أو تأمر أو تنهى ، وقليل من الناس لم يسمعوا  قضية إبراهيم بن أدهم إذ نودي وهو في الصيد أن يا إبراهيم ، ألهذا خلقت ولهذا تعمل ؟ ثلاث مرات ، بين المرة والمرة يبحث عن مصدر الصوت وهو في بيداء منبسطة منكشفة مدَّ البصر ، ولما لم يجد أحداً ، ظاهراً ، ارعوى وفكر وتبصَّر ، فنكَّس آلة  صيده ، وصمم على فكرةٍ حزم أمره عليها ، ومشى ناشطاً حتى إذا شاهد راعياً ، حاوره بكلام كان بنتيجته أن أقنعه بأن يبادله ثيابه بثيابه ، وثياب إبراهيم وهو الثري من الجلد المطعَّم الثمين وكذلك آله صيده المتميزة ، فوهب الراعي كل ذلك وكل ما معه ، وأخذ منه مسوح صوف ، خشنة كان يلبسها ، وبها عرف فيما بعد ، إبراهيم بن آدم ، يتناقل أخباره الناس والكتب ، زاهداً متعبداً ، من أولياء الله العارفين المعروفين . أوليس هذا وحياً من الوحي ، وماذا نقول فيه إن لم يكن كذلك ، فإن كان هاتفاً ،

فهو من الوحي ، وإن كان صوتاً دون أن يرى مصدره فهو حسب إشارات القرآن وتصريحاته كذلك من الوحي ، وحيث أن ذلك كان بعد وفاة محمّد (ص) ،فبديهي القول ـ اعتماداً على هذه الوقائع وغيرها كثير ـ أن الوحي ، لم ينقطع ولن ينقطع وبجميع أشكاله وأنواعه ، بعد محمّد (ص) خاتماً للنبيين بشريعته الملزمة إلى قيام الساعة، وبالقرآن العظيم الذي أنزله الله إليه وإلى الناس إماماً ورحمة ، ومرجعاً وحجة للأئمة والأولياء والحجج من بني البشر ، صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

        وإذا كان الله  أوحى إلى الأسباط العشرة من ولد يعقوب عليه وعليهم السلام من بعد ما أجرموا ، إذ شرعوا في القتل ، وإن لم يجهزوا على غريمهم ، أخيهم ، حيث أنجاه الله سبحانه ، ومن بعدما كذبوا على الله وعلى رسوله يعقوب وعلى الناس أجمعين . فأيما رجل بعدهم وحتى بعد محمّد (ص) إلى قيام الساعة ، هو أولى منهم بالوحي من الله عزّ وجل إذا لم يجرم ولم يكذب بمقدار جرمهم وأكاذيبهم أو كان أقل منهم جرماً وأخف ذنوباً ، إذا تاب لله توبة نصوحا .

        وقوله سبحانه : { وَكَأَيِّن مِن دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ } . [ 60 : العنكبوت ] ، هل هذه الآية محددة بزمان أو بمكان ، أو أنها تنتهي بمدلولاتها عند كون محمّد (ص) هو خاتم النبيين . إذ أن من المعلوم  أن كل عطاء أو هبة  أو رحمة أو عناية من الله سبحانه هي من الرزق ،  ومن هذه الرحمات والعنايات ، الوحي  بجميع أسمائه وأنواعه ، وهذه الآية ، بالضرورة ، تنتهي بجميع أنواع الرزق ، ولجميع ما يدب على الأرض ، وكذلك ما يطير في السماء ، والإنسان خاصة ، الذي كرمه الله سبحانه ، وسخّر له ما في السماوات وما في الأرض جميعاً منه وفضّله سبحانه على كثير مما خلـق تفضيلاً ، فمن باب أولى ، أن يعتني سبحانه بالوحي إليه ، في أرض ، هو تبارك وتعالى أوحى فيها إلى النحل ، حسب نص القرآن الكريم ، وإلى النمل ، وإلى الهدهد ، يعني إلى أجناس هذه المسميات وكذلك إلى جميع البهائم حين غرز فيها الغرائز ، وهي كما ذكرنا من أنواع وحيه سبحانه وتعالى عما يشركون .

        وكذلك ، إذا كان سبحانه وتعالى ، أوحى فيما مضى إلى الحواريين ، أصدقاء المسيح عليه السلام وعليهم،وفيهم صياد السمك، وراعي الضأن والمزارع والعشار، وهؤلاء كانوا يعتبرون وما زالوا في بعض المجتمعات من الناس الدون ، أو من عامة الناس، وليس من خاصتهم حتى أن العشارين كانوا لظلمهم للرعية أعداء الله وأعداء الناس، فحيث أنهم تابوا واتبعوا ما أنـزل الله واتبعوا رسوله المسيح عليه السلام ، فقد أوحى الله إليهم إيماناً فوق إيمان ، مما رفعهم إلى درجة المقربين عند الله والدعاة الملهمين الذين صفوا وتصافوا وجاهدوا في سبيل الله وكانوا قدوة في حياتهم لأقوامهم ،كما أرادهم الله سبحانه للذين آمنوا ضارباً المثل بإخلاصهم وفطنتهم وما ترتب على ذلك من نصرهم على أقوامهم المكذبين المفسدين الكافرين .أما بخصوص الوحي إليهم فكان نتيجة لعزمهم على اتباع المسيح وهو بين اليهود  المكذبين به ، آنذاك ، مهدداً ، بالعدوان عليه في كل لحظة ، وفي كل خطوة يخطوها ، وبالقتل هو ومن معه ، ومع ذلك عزموا صادقين على اتباعه ، وباشروا هذا الإتباع ، والله أعلم بما يسرون وما يعلنون . قال  سبحانه :

       { وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُواْ بِي وَبِرَسُولِي قَالُوَاْ آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ } . [ 111 : المائدة ] .

        وقال تبارك وتعالى،عن عيسى عليه السلام ، عندما استشعر العداوة واللؤم والكفر من الأكثرية الساحقة من قومه ، وأراد حَمَلَةً حَفَظَةً لدين الله والدعوة إلى الله من بعده ، وهو علم من الله سبحانه مدى عداوتهم وقسوتهم عليه :

       { فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللّهِ آمَنَّا بِاللّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ . رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ }. [ (52ـ53): آل عمران].

        أما بخصوص أمره سبحانه باتخاذهم نماذج صدق وجهاد وثبات على التوحيد بدون وسيط بينهم وبين الله تبارك وتعالى ، وحتى لو كان هذا الوسيط رسول الله ، عيسى ابن مريم عليه السلام ، وذلك قولهم في قول الله فيهم سبحانه وتعالى عما يشرك الناس العمي الموتى القلوب الغافلون  :

       { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونوا أَنصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ فَآَمَنَت طَّائِفَةٌ مِّن بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَت طَّائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ } . [ 14 : الصف ] .

        ثم اعتماداً على ما ذكرنا ، وعلى كثير مما لم نذكر من الأمثلة والوقائع ، ليس كل من يوحي الله سبحانه إليه يكرس رسولاً أو نبياً ،  فهو تعالى أوحى إلى أم موسى . قال تبارك وتعالى : { وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ .. الآية }. [ 7 : القصص ] . وقوله تعالى ، عنها : { … إِن كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلَا أَن رَّبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ } . [ 10 : القصص ] .

        وهذا الربط كذلك هو نوع من الوحي لا شك فيه ، وبرجوعنا إلى أنواع الوحي التي ذكرناها ، نرى أن هذا من باب إلقاء المعاني سراً  في قلب أو قلوب  الموحى إليهم . وما أكثر ما يربط سبحانه  وتعالى على قلوب المؤمنين  والمؤمنات في مشاكلهم ومصائبهم وبلاءاتهم  ، ومحنهم  وامتحاناتهم  ، تفضلاً منه سبحانه ، وعناية ورعاية ورحمة . فهذان الوحيان إلى أم موسى عليه السلام ، لم يجعلاها نبيّة مكلفة بالدعوة إلى الله أو رسولَـه مكلفة بأعباء الرسالة وتبليغها . وكذلك القول  في مريم عليها السلام ، قال سبحانه :

       { وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسـَاء الْعَالَمِينَ . يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ } . [ (42 ـ 43 ) : آل عمران ].

        إلى أن قال  تبارك وتعالى :

       { إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيـحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِـرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ } . [ 45 : آل عمران ] .

        وقال عزّ وجل :

       { وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا. فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا . قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا . قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا . قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا . قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا } . [ ( 16 ـ 21 ) : مريم ] .

        وهذا من أبلغ الوحي وأظهره إلى مريم عليها السلام ، إذ فيه إضافة إلى رؤية الملاك وقد تمثل بشراً ، وربما  بقية الملائكة الذين معه ، حيث ذكرهم سبحانه في الآيات السابقة ، حوار ، مع روح الله ، قائد من قادة الملائكة ، حوار يبدأ بشيء من الخوف ، إذ تعوذت بالرحمن منه ، ثم بالنقاش التاريخي المنطقي ، ثم بالبشارة ، ثم ينتهي بثبوت الحقيقة الأزلية الأبدية التي هي أن الحكم هو حكم الله والمشيئة هي مشيئته ، وأنه هو وحده مالك الملك وخالق الخلق  وهو على كل شيء قدير . المهم أن هذا الوحي مع نوعيته المميزة ، لم يجعل من مريم  ، نبيَّة  مكلفة  بمواجهة الناس ودعوتهم وتبليغهم ولا رسولة مكلفة بأداء رسالة سواء كانت رسالة تشريع أو فقط دعوة إلى توحيد الله كما هو في العادة أساس الرسالات .

        وإذا بقي شيء من الشك في كون مريم وأم موسى نبيتين فما هو القول بخصوص المرأة التي أشارت على وفد مكة بشأن ذبح عبد الله والد رسول  الله محمّد (ص) ، حيث أشارت عليهم  بتوسل القداح لإختيار  مائة ناقة بالنتيجة فداءً لعبد الله من الذبح وتقديمه قرباناً لله عزّ وجلّ عند بيته العتيق . من أين لها ذلك في وقت عجز أساطين مكة الحريصين عظيم الحرص على عدم ذبح هذا الشاب النبيل الجميل الحبيب على قلوبهم جميعاً عجزوا عن إيجاد مخرج من نذر عبد المطلب القاضي بذبح واحد من أولاده قرباناً لله تعالى إذا رزقه سبحانه ذكوراً عشرة . ورزقه الله ، وجمع أولاده العشرة وبالقرعة كان الذبيح هو عبد الله ، وكانت المشيرة بالفداء ، إلهاماً من الله تعالى ، امرأة صالحة فاضلة ، كان الناس يأتون إليها يستشيرونها في الخروج من مآزقهم الصعبة ، وهكذا اقتضت حكمة الله إظهار عبد الله الذي سيجعله والد رسول الله محمّد (ص) مَفْدِيّاً بمائة ناقة ، في حين كانت دية الرجل عندهم عشرة من الإبل .  وكان هذا الفداء  هو الأكبر والأغرب في تاريخ الجزيرة العربية .

        وبعد أن أعطينا مثلاً عن الإلهام الذي من أنواع الوحي المذكورة نعطي مثلاً عن التفهيم ، وقد استفدنا هذه الكلمة من قول الله تبارك وتعالى :

       { وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ . فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَـالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ}[78 ـ 79:الأنبياء]  

        فهَّمها سبحانه سليمان دون أبيه داوود النبي ، لمصلحة لهما ،  فيها إظهار لسليمان تمهيداً لنبوته وقضائه بين الناس وملكه ، فهذا وحي، أما كيفيته، فلا تسل، لأنه معجزكبقية أنواعه،ولذلك ممنوع عنه السؤال، لأن الكلام فيه، كما الكلام في ذات الله ، يوقع في المهالك ، سبحانه وتعالى عما يصفون .

        ويلاحظ في آية تفهيم سليمان ، قوله تعالى : { وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ } . فهذا التسخير للجبال والطير وهذا التسبيح ماذا يقال فيهما،غير أنهما وحي من الوحي ، وكذلك كل تسخير ، سواء كان لما يعقل في الظاهر أو لايعقل،أوكان للجمادات أو نبات الأرض أو دواب البر والبحر ، بما فيه حوت يونس عليه السلام ، أو ما طار بجناحين . أو ربما بأكثر .

        وتذكرنا هذه الـ( ربما ) بنوع من الطير له أكثر من جناحين ، هم الملائكة الرسل ، وذلك قوله تبارك وتعالى :

{ بِسْمِ اللهِ اْلرَّحْمَنِ اْلرَّحِيمِ . الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاء إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } . [ 1 : فاطر ] .

        فقوله سبحانه مثنى وثلاث ورباع … يعني ملائكة ذوات جناحين أو ثلاثة أجنحة أو أربعة ، أما قوله تعالى {  يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاء } ففيها إطلاق ، وهذا الإطلاق يعني الزيادة فيما خلق من جميع أنواع خلقه،ويعني أنه يزيد في هذا الكون وعلى هذا الكون خلقاً جديداً حين يشاء وحيث يشاء .

        أما مادة الأجنحة فهي نورانية من سنخ الملائكة ، وعلى ذلك فهي لا ترى ولا تمس مساً محسوساً ، إلاَّ إذا تمثلت الملائكة بنوع من الطير أو بإنسان أو غير ذلك ،فإنها تأخذ صورة ما تتمثله ولكنها تبقى على جوهرها وحقيقتها الملكية(نسبة إلى ملك بفتح اللام وهو واحد ملائكة ) .

        وهل يتوقف إرسال الملائكة إلى الأرض وإلى عباد الله ، أم هو باقٍ على مدار الساعة وإلى قيام الساعة ؟ في الآية الكريمة إطلاق كذلك بهذا الخصوص ، ثم إن قوله سبحانه { جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا } ، يعني مبلغين رسالات ، وهذا يعني أنه سبحانه يوحي بهم إلى من يشاء من عباده وساعة يشاء،وعلى مدار الساعة وإلى قيام الساعة .ولعل هذا من أسباب قوله عن رسوله محمّد (ص):{ مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ … }. [ 40 : الأحزاب ] . ولم يقل خاتم المرسلين،وواضح أنه سبحانه لو قال عنه (ص) أنه كذلك خاتم المرسلين لما أمكن قوله بعدها أو قبلها : { الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا …}ولما أمكن قوله  تعالى : { اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ}.ولما استقام  معنى الآية الكريمة : { رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ }.[ 165 : النساء].إلاَّ إذا اعتبرنا الملائكة الرسل ، في جملة الحجج الباقية على الناس ، فيستقيم  معنى الآية .

        ثم قوله تبارك وتعالى :

        {يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ لِيُنذِرَ يَوْم التَّلَاق}15]:غافر[. وهذه الآية الكريمة،ليس فيها قيد ولا تخصيص ولا تبيين، لا في الزمان ولا في المكان ولا في الأشخاص.فشأنها إذن الإطلاق والتعميم والإجمال،كما قبل محمّد(ص)كذلك بعد محمّد(ص)،وحتى كذلك في عصر محمّد(ص) الميمون المبارك ،وحياته الشريفة . وذلك في قول الله تبارك وتعالى مخاطباً رسوله محمّداً (ص) وعلى جميع المؤمنين :

      { إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ } . [ 12 : الأنفال ] .

        فما دام سبحانه يرسل رسلاً من الملائكة،غير متقيد بقرن من القرون ولا جيل من الأجيال ،ولا بزمان ولا مكان،فهو كذلك،يوحي سبحانه إلى الملائكة  هؤلاء،{أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ …الآية}،كما في عصر محمّد(ص)ووجوده الشريف،كذلك في عصر طالوت حيث حملت الملائكة التابوت أمام بني إسرائيل تشجيعاً لهم على قتال جالوت وقومه،وذلك قبل أن ينبأ داوود عليه السلام،وطالوت،لم يكن رسولاً ولا نبياً ، وذلك بدليل اعتراضهم عليه حيث جاء في القرآن الكريم قوله تعالى :

       { أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإِ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُواْ لِنَبِيٍّ لَّهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُّقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِن كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلاَّ تُقَاتِلُواْ قَالُواْ وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِن دِيَارِنَا وَأَبْنَآئِنَا فَلَمَّاكُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْاْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ . وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُواْ أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ . وَقَالَ لَهُمْ نِبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِّمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلآئِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ } .[246 ـ 248: البقرة]. 

وإنما ذكرت الآية الأولى هنا لإثبات أن هذه الواقعة وقعت بعد موسى عليه السلام  في زمن نبي لم يذكر القرآن اسمه وإنما سمى الملك الذي اختاره لهم الله سبحانه وهوطالوت ، وفي الآية الثانية اعتراضهم على وضعه الإجتماعي ، فلا نسب يميزه  ولا مال .وفيها كذلك قضية الإصطفاء ، فقد يصطفي سبحانه مـن الناس ملوكاً وحكاماً وقادة إلى غير ذلك من المصطفين الأبرار من بين عامة المؤمنين . وفي الآية الثالثة قضية الملائكة وحملهم التابوت فيه سكينة من رب العالمين،ولا يكون حمل الملائكة للتابوت إلاَّ بوحي من  الله سبحانه،وكذلك الوحي هذا،ظاهرة آثاره لعامة الناس آنذاك،وإن كانت هذه الاثار،آثار الوحي إلى الملائكة،هي أبلغ ظهوراً وأكثر عدداً وأوسع مساحة،في حنين،تلك التي تتحدث عنها بعض الآيات في سورة الأنفال،وعن إرسال الملائكة فيها نجدة للمؤمنين وهم آنذاك بقيادة الرسول الأعظم محمّد (ص) ، قوله سبحانه : { إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ … الآية } .

        وما ينبغي قوله من خلال هذا العرض،وربطاً بين آية { الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا …} وبين آية الأنفال : { إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ …}.وآية  حمل الملائكة  للتابوت أمام الملك طالوت،هو أنه ما دام حصل ذلك قبل نزول القرآن ، وحصل كذلك أيام نزول القرآن ، فلا حجة تمنع أن يحصل ذلك بعد نزول القرآن في ظروف مشابهة ،لا سيما في حروب المؤمنين الخلَّص،في مواجهة أهل الكفر وأهل الشرك في أي زمان وأي مكان ، وحتى قيام الساعة،والعكس هو الصحيح،فإن الحجة قائمة وواضحة وقوية.في إطلاقه سبحانه قوله : { الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا … } على أن الله سبحانه لم ولن يقطع وحيه الذي فيه لطفه بعباده ورحمته لهم وإدارته لملكه وفي جملته هذه الأرض الخضراء تحت هذه القبة الزرقاء،وما على الأرض،وما في هذه السماء،من أنواع خلقه،الذين هم في قبضته،يصرف أمورهم من سامق عزته وكبريائه ، بعدله ولطفه ، وحكمته ورحمته .

        أما عن التعليم بدون معلم غير الله جلّ جلاله ، فقوله تبارك وتعالى :

{..وَاللّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ . يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاء وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيراً وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ } . [ ( 268 ـ 269 ) : البقرة ] .

فما هي الحكمة ، وهل هي كذلك وحي يوحى ؟

ما دام القرآن الكريم سيد الكلام الذي لا يجارى،وهو كنـز المعارف الحقيقية،واصفى الموارد.فترسم معاني الكلام وتتبعه إنما يجب أن يتم بالرجوع إليه ، وتدبره،تشرفاً بطاعة الله وتوجيهه،وتقريعه سبحانه لمن لا يتدبر قوله الكريم وقرآنه المجيد :

{ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا } .

{ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ } .

وبحثاً عن معنى الحكمة في كتاب الله العظيم،نجد ثلاث آيات تتعرض لمعانيها،علماً أنها وردت في آيات كثيرة معطوفة تارة على الكتاب وتارة إلى النبوة والملك وآيات الله البينات :

الآية الأولى ، قوله تبارك وتعالى  :

{ ذَلِكَ مِمَّا أَوْحَى إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ الْحِكْمَةِ وَلاَ تَجْعَلْ مَعَ اللّهِ إِلَهًا آخَرَ فَتُلْقَى فِي جَهَنَّمَ مَلُومًا مَّدْحُورًا }  . [ 39 : الإسراء ] .

هذه الآية هي التاسعة والثلاثون من سورة الإسراء . وبعض المجتهدين في تفسيرها يرون أن المقصود بقوله تعالى : {ذَلِكَ مِمَّا أَوْحَى إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ الْحِكْمَةِ} جميع الآيات الثماني والثلاثين الواقعة قبلها .ونقول إن في هذا توسعة تتجاوز حدود الكلمات المقصود تحديدها في الآيات ، مثل كلمة الحكمة ، فهي حيثما وجدناها معطوفة على غيرها في الآيات ، فهذا يعني أنها مفهوم مستقل عن المعطوف عليه ، فقوله تعالى : { أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكًا عَظِيمًا }.فواضح أن الحكمة هي غير الكتاب،وهذه المغايرة مقصودة منه تبارك وتعالى ، ولو كان الكتاب هو الحكمة لما كان قال سبحانه عن داوود عليه السلام : {وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ}،ومعلوم أنه سبحانه لم يؤته كتاباً كما أتى موسى وعيسى ومحمّداً عليهم السلام . لذلك نقول إن آيات الإسراء من بدايتها حتى قوله تعالى:{إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ ..}.هي من الكتاب الذي هو أعم من القرآن،(حيث زعم كذلك بعض المفسرين أن الآيات التي هي من الحكمة ، تبدأ من قوله تعالى أو بعد قوله مباشرة :{إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ }.ومن يتأمل في الآيات التي بعد{إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ} يجد أن الخطاب فيها بصيغة الجمع .حتى يصل  إلى قوله تعالى:{وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ…} فيتحول الكلام إلى صيغة المخاطب،فالآيتان فقط:{وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ…} وبعدها {وَلاَ تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا…}هما من الحكمة. وإلاَّ على أساس زعم من زعم أن الآيات من بداية السورة المباركة هي من الحكمة ،فذلك،إذن يجعل القرآن كله هو الحكمة ، أو هو من الحكمة ، ولا يستقيم ذلك مع قول الله :

       { وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ … } . [ 12 : لقمان ] .

        فيستوي لقمان ومحمّد (ص) ولقمان كما هو معلوم ليس  بنبي ولا رسول ومحمّد (ص) خاتم الأنبياء،نزل عليه{..الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ}و{مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ}وأرسله سبحانه رحمة للعالمين.كما في نصوص القرآن الكريم .

        وأكثر ما يعنينا ، بخصوص بحثنا هذا ، هو أن الحكمة كذلك من الوحي ، حسب تقرير القرآن في مخاطبة الله سبحانه لرسول الله محمّد (ص) : { ذَلِكَ مِمَّا أَوْحَى إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ الْحِكْمَةِ }.هذا من جهة ، ومن جهة ثانية أن هذا الوحي ، يوحي الله به كما للأنبياء والمرسلين ، كذلك إلى عباد الله الصالحين ، كما أوحى إلى لقمان عليه السلام ، قوله تبارك وتعالى : { وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ …} وهذه هي الاية الثانية من الثلاث التي قلنا إنها تنوه بمعاني الحكمة . فإيحاء الحكمة لرسول الله محمّد (ص) وإيتاؤها لولي الله لقمان بمعنى واحد ، وهو نوع من أنواع الإيحاء .

        يبقى أن نقول،وهو الأهم،إن الله سبحانه إذا كان آتى أو أوحى إلى لقمان، وهو عبد صالح من عباده أو ولي من أوليائه أفلا يعني هذا أنه يوحي لأمثاله الحكمة حين يشاء سبحانه ، قبل محمّد وبعده (ص) ولو كان خاتم النبيين ، حسب المفهوم السائد ، فهو (ص) ليس خاتم أولياء الله وعباده الصالحين ، الذين قد يوحي الله إليهم الحكمة وغير الحكمة في كل حين .

        أما الآية الثالثة فهي قوله عزّ شأنه : { حِكْمَةٌ بَالِغَةٌ فَمَا تُغْنِ النُّذُرُ } .  [ 5 : القمر ] . ومعنى بالغة هنا،أي واصلة إلى هدفها،نافذة لا محالة،وما هي هذه الحكمة النافذة والواصلة إلى هدفها،لا يمكن أن يحول بينها وبين ذلك حائل ، ولا يعجزها معجز،ولا يمنعها مانع ؟ هي قوله سبحانه{اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ } فانشقاق القمر،وهو شرط من أشراط الساعة وقع وحصل،ثم اقتراب الساعة وقيامها بعد تكامل أشراطها بغتة:{فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَن تَأْتِيَهُم بَغْتَةً فَقَدْ جَاء أَشْرَاطُهَا فَأَنَّى لَهُمْ إِذَا جَاءتْهُمْ ذِكْرَاهُمْ }.[18 : محمّد].تلك هي الحكمة المقصودة ، هنا ، أو الأمر الذي أحكمه الله سبحانه بأبعاده في أعماق الغيب ومجالات الشهادة ، وهي حكمة مبنية من الجملة ، وخاصة الحكمة العامة المطلقة ، التي منها يؤتي عباده ما يشاء،كما يؤتيهم من علمه ما يشاء :{يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء … } .

        أما الآيات التي بين قوله تعالى : { اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ … } وقوله : { حِكْمَةٌ بَالِغَةٌ … } ففيها إنذارات وتقريع للذين لا يصدقون بشرط الإنشقاق القمري الذي حصل ، رغم رؤيته(1) من قبل الألوف من الناس،ولو كان أكثرهم فسَّره على غير حقيقته،وهذه الآيات هي قوله سبحانه:{ وَإِن يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُّسْتَمِرٌّ . وَكَذَّبُوا وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءهُمْ وَكُلُّ أَمْرٍ مُّسْتَقِرٌّ . وَلَقَدْ جَاءهُم مِّنَ الْأَنبَاء مَا فِيهِ مُزْدَجَرٌ } وفيها أنهم رغم تكذيبهم بهذا الشرط من أشراط الساعة ، وتكذيبهم حتى بالساعة نفسها،فإن ذلك لن يغير شيئاً من حكمة الله هذه الخاصة،أو حكمته العامة،فـ { وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لَّا رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ مَن فِي الْقُبُورِ }.[7 : الحج] .وهذا في معنى قوله سبحانه ، في تلك من آيات القمر : { وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءهُمْ وَكُلُّ أَمْرٍ مُّسْتَقِرٌّ } . أما التعليم بدون معلم فقد يكون إيحاءً إلقاءً إلى المتعلم وقد يكون عن طريق الملائكة،رسلاً ومكلفين،كراماً بررة{لاَّ يَعْصُونَ اللهَ مَآ أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ}.[6 : التحريم].ومن أمثلته القرآنية : قوله تعالى :

ـــــــــــــــــــــــــــ

(1)     انظر  كتاب ( العقل الإسلامي ـ باب أشراط الساعة ) .

       { وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ … إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا . فَأَتْبَعَ سَبَبًا . حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ … . ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا . حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ … . ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا . حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ … . قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ … . آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا . فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا . قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي …}.[83 ـ 98 : الكهف].

        قوله :{ هَذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي} تلخيص لجملة تعاليم بين عسكرية وهندسية ، وتربوية وجهادية وغير ذلك من الأعمال والمعاني التي  تتحرك ضمن نشاطين إلى هدف واحد.أما النشاط الأول فهو الدعوة إلى الله وأما الثاني فالجهاد في سبيل الله، وأما الهدف فهو التوحيد . وكل ذلك ضمن تعاليم كانت من بداية نشاطاته هذه تواكبه تعليماً من الله سبحانه وعناية ورعاية ورقابة وحسابا . وما يجب قوله  هنا ، أن الرجل هذا لم يذكر الله سبحانه له رسالة ، ليكون رسولاً ولم يخبر بنبوته إذا كان نبياً ، وحيث أنه لم يذكر لا هذا ولا ذاك ، فمن حقنا أن نعتبره في عداد القادة العسكريين العالميين ، الذين يوحي الله إليهم ، بأن يعلمهم بدون معلم ويهديهم ويوجههم  ويؤيدهم بقوة من لدنه وهو وحده القوي العزيز . وما دام أن هذا الأمر حصل في مرحلة تاريخية ضاربة في أعماق الماضي ، بدلالة خلاف المفسرين حول تاريخ الرجل وهويته ، وحتى عين كل جهة أمَّها وحتى مكان ذلك السدِّ العلمي العملي وكذلك الأقوام وأسماؤهم ومستوياتهم الحضارية . فبديهي جداً أن يتكرر مثل هذا التعليم وهذا التأييد من الله لرجال يختارهم سبحانه موحدين مخلصين لوحدانيته عزّ شأنه ولطاعته ، وذلك في طول التاريخ وعرضه تحت هذه القبة السماوية الرائعة بجمالها وفخامتها ، الداعية لشكر الله ووحدانيته ، المسبحة بحمده ، إلى أن يوحي الله إلى الأرض بأن تزلزل زلزالها الكبير والأخير .

        ومن الأمثلة القرآنية كذلك عن تعليم الله عزّ وجل لمن يشاء من عباده دون معلم غيره ، قصة الرجل الصالح صاحب موسى عليهما السلام.قال سبحانه:

       { وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ … . فَوَجَدَا عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا . قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا . قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا . وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً}.[ 60 ـ 68 : الكهف].

        هذا رجل ، لم يسمِّه الله سبحانه ،رسولاً ولا نبياً ، وإنما  قال : { عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا } وكونه عبداً من عباد الله ، فهذا أمر يشترك فيه جميع الناس بدون استثناء،العربي والأعجمي،والأسود والأبيض ،والجاهل والمتعلم.إلاَّ أن ميزة هذا الرجل ، التي ميزته في بعض الوجوه ، حتى على نبي الله ورسوله موسى عليه السلام،وهو من الأنبياء أولي العزم ، وأكثر من ذكر اسمه وقصصه في القرآن الكريم ، هذه الميزة هي قول الله تعالى : { آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا } أما كيف علمه الله سبحانه هذا العلم ، الذي بموجبه قال ذاك الرجل العالم قولته الشهيرة لنبي الله ورسوله موسى عليه السلام {إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا…} ،فلقد قلنا إن السؤال عن الكيفية  ممنوع، وهو ممنوع لأنه محال ، ولأن الخابط فيه هالك . وكل ما يمكن أن نقوله في هذا العلم ، هو أن نسميه ،كما هو متعارف ، العلم اللدني ، وذلك اعتماداً على قوله سبحانه :{وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا} ،واعتماداً على نفس هذه الآية كذلك أسمينا هذا الإنسان “الرجل العالم “والمفارقة هي هنا : أن العادة المألوفة عند الناس ، هي أن الله سبحانه يبعث الأنبياء ويرسل الرسل معلمين ومرشدين للناس كافة . فلماذا انقلبت هذ القضية هنا ليصبح إنسان عادي ، هو عبد من عباد الله ، معلماً، لكبير في الأنبياء والرسل ، كان من جملة ميزاته الكبيرة كذلك ، أن كلمه الله تكليما . أما الجواب ففي قوله تبارك وتعالى : { وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالـَى عَمَّا يُشْرِكُونَ } . [ 68 : القصص ] .

وقوله سبحانه :{قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِّلْمُشْرِكِينَ }.[6 : فصلت].وفي قوله جلَّت عظمته :{ مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاء كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ . إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ مِن شَيْءٍ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ . وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ } . [41 ـ 43 :العنكبوت].

        وخلاصة القول ، مما رأينا في بحثنا هذا ، أن وحي الله سبحانه وتعالى ، لم ينقطع ولن ينقطع عن خلقه على هذا الكوكب الأرضي،وتحت هذه القبة السماوية،والناس،عباد الله،على درجاتهم ، في جملة هذا الخلق ، شـاؤوا أم أبوا . يتلقى الكثير منهم وحي الله ، نساءً ورجالاً ، وربما أطفالاً ، وبمختلف أنواع وحيه سبحانه ، يتلقونه ، خيراً من عند الله وبركات ورحمة وفضلاً . وأكثرهم لا يعلم أن هذا وحياً من الله سبحانه .وأكثر من ذلك فهم لا يتجرأون على تسميته وحياً بسبب البُعد عن التوحيد ومعانيه أولاً ، ثم البُعد عن كتاب الله ، القرآن الكريم ، وتدبره ثانياً ، ثم أخيراً وليس آخراً ، بسبب التعليم القصير النظر،والمتوارث غالباً عن العوام أو عمن هم  بمنزلة العوام ، من الذين نظروا ، وجعلوا كثيراً من الناس، ينظرون إلى الأنبياء والرسل والأئمة والأولياء وكأنهم آلهة ، يقدمون ذكرهم غالباً على ذكر الله،وأحياناً،يدعونهم ويسألونهم حاجاتهم ،مثل الرزق،والعافية والنصر على الأعداء،والفرج من الضيق،وغير ذلك،مما يحرم أن يدعى به غير الله سبحانه وتعالى عما يشركون .

        ثم إن الله عزّ وجل ، ما أوكل تدبير أمور الناس ومعاشهم ، من تحصيل علم،أو رزق أو قوة في بدن ، أو شجاعة في قلب،أو شفاء من مرض ، أو ضرب في أرض إلخ …ما أوكل ذلك إلى الأنبياء والرسل أو الأئمة أو أولياء الله الصالحين في حياتهم ،فما كان ولا واحد مسؤولاً عن إدخال العلم في رؤوس أو قلوب جميع معاصريه ممن آمن له أو لم يؤمن له ، ولا عن إعالة العائل ، ولا رزق الفقير ، ولا نفخ الشجاعة في الجبان ولا منح القوة للضعيف ولا شفاء جميع المرضى،ولا تيسير أمر المسافر ، ولا رده من سفره سالماً آمناً . ولا إدخال السكينة  في قلوب المؤمنين ولا قذف الرعب في قلوب الكافرين ، ولا النصر على الأعداء ، ولا استجابة الدعاء .ولو كان الأمر موكولاً إليهم ، لما كان موسى عليه السلام ، هرب من ملاحقة فرعون ” خائفاً يترقب ” إلى مدين . ولما كان عيسى عليه السلام عانى من اليهود الأمرين : التكذيب والأذى الشديد ، إلى أن انتهى به الأمر محكوماً عليه بالموت مصلوباً على خشبة،لولا عناية الله به وحفظه منهم ورفعه إليه سبحانه:{وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِن شُبِّهَ لَهُمْ } .[ 157 : النساء ] .ولما كان محمّد (ص) هاجر من مكة متخفياً ، بعد أن كان هجَّر فريقاً ممن آمنوا معه في بداية الدعوة إلى الحبشة ولما كان قتل عمه الحمزة أسد الله الذي كان منه بالمنـزلة المعلومة ، في أُحد ، ومثِّل بوحشية الكفر الأسود ، ولا كان في نفس الوقعة هذه الشهيرة ، هزم وجيشه وقتل منهم الأبطال الصناديد بعد أن كانت المعركة لمصلحتهم في بدايتها، ولما كان ناله من أهل الشرك الأذى المباشر آنذاك إذ أصيب  بحجر كسر رباعيته الشريفة . ولما كان علي بن أبي طالب ، وهو في سدة الخلافة ، أميراً للمؤمنين ، عانى ما عانى من والٍ من الولاة ، هو معاوية بن أبي سفيان ، حتى خاض معارك دامية ، معه ، تداخلت فيها الأحداث والبلاءات والتقارير ، وانقسام الأمة الذي ما زالت بصماته في أعماق الناس مؤلمة موجعة ، وبالنتيجة استشهد الخليفة الحق ، وحكم الوالي ، وجعل حكومة الإسلام وراثية من بعده ، خارجاً على القرآن وعلى سنّة رسول الله (ص) ،كذلك لوكان الأمر موكولاً إلى الأنبياء والرسل والأئمة والأولياء الصالحين  لما كان الحسين عليه السلام وهو آنذاك وحده ، في الرجال ، إرث الدوحة المحمدية المباركة ، لما كان قتل وذبح هو وجميع من كان معه من الرجال من أهل بيته وأصحابه ، في وقعة كربلاء ، بأمر من يزيد بن معاوية، الذي كفرته الأمة قاطبة ، ومات أو قتل شاباً في ظروف لم يعلم أحد إلى الآن حقيقتها وأسرارها .

        ولو أردنا أن نعدد أموراً ، لم يكن الأنبياء ولا الأئمة ولا الأولياء قادرين على تحويلها لمصالح أقوامهم أو حتى ما يرجونه ، ظاهراً ، لأنفسهم ، لذكرنا  منها

المئات بل الألوف . وكان القادر وما زال وسيبقى قادراً على تحويلها ، بل وعلى خلقها والإحاطة بها واستبطان أسرارها والحكمة منها ، هـو الله وحـده ، بدون مساعد ولا ظهير ، ولا شريك ، ولا مفوض عنه سبحانه ، في جميع ما ذكرنا وما لم نذكره من مسائل المعاش والمعاد . سواء كانت الأمور متعلقة بالإنسان الفرد ، أم المجتمع الصغير ، أو بالشعوب ومصائر الأمم . وهو سبحانه وضع لكل ذلك قوانين  ونواميس ، للأفراد والجماعات ، من عمل بها نجا ومن تخلى عنها هـلك :

{ وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِّمَّا عَمِلُوا وَلِيُوَفِّيَهُمْ أَعْمَالَهُمْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ } وفوق  هذه القوانين والنواميس نشر ملائكته ، على إختلاف درجاتهم وقدراتهم ، في هذا الكون ،  يصدعون بأمره عزَّت عظمته ، ومن جملة هذا الكون ، هذه الأرض ، التي عليها نحن البشر وغيرنا مما خلق سبحانه تحت هذه السماء . وفوق جميع هذا الخلق في السماوات والأرض ، الله ، الخالق ، الرازق ، الناصر ،  الملك القدوس السلام  المؤمن المهيمن  العزيز الجبار المتكبر . سبحان الله عما يشركون . { يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاء إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ } .[ 5 : السجدة ] . { اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ } .[ 255 : البقرة ].

ويكفي لمن يتأمل ويتدبر آية الكرسي هذه ، ليعلم من هو الحاكم الفعلي لهذا الكون وما فيه ومن فيه ، ناهيك بكتاب الله كله ، الذي فيه كلامه سبحانه ، وكتاب الله الذي فيه كافة آياته وصنوف خلقه ، عنيت هذا الكون العظيم .

        أما أنه سبحانه لماذا لا يقتل الظالم ساعة ظلمه ، ولماذا لا يرزق الفقير أيام فقره ، ولماذا لا يشفي المريض حين مرضه ، ولماذا لا ينصر أهل الحق على الباطل كل يوم ومنذ أن خلق هذه الأرض وخلق عليها هذا الخلق ؟ وأكثر من هذا التساؤل ، لماذا الظلم في الأرض ولماذا الفقر والمرض والموت  والحزن  إلى آخر المسائل  التي نغصت وما زالت تنغص حياة الإنسان على هذه الكرة الأرضية ؟

        فأولاً ، لأن هذه الأرض أرادها الله سبحانه ، داراً  للتنافس على طاعته ، يصار معها إلى التكامل الإنساني ، فالكمال الإنساني ، ثم ثواب ذلك في دار غيرها أرحب وأجمل بدرجات عالية،وأحلى ما فيها أنها ليس فيها منغصات ،وإنما فيها سعادات،منها المنقطع ،ليتجدد، ومنها ما لا ينقطع ، وتلك التي هي للذين يختارون الله ، يعظمونه لأنه أهلٌ للعظمة ، ويعبدونه لأنه أهلٌ للعبادة ، ويحبونه الحب كله ، لأنه أهلٌ للحب كله .

        وثانياً ،بالإمكان،تطييب الأرض بأفضل مما هي عليه، والترقي في الحضارات بما يضيِّق كثيراً من مساحات الظلم والفقر والمرض ، وجبروت الجبارين ، وطغيان الطغاة ، ولصوصية اللصوص الإقليميين والدوليين والعالميين ، وأن يُنصر الحق على الباطل وهذا كله ، حقيقة ، هو بأيدي الناس وباختيارهم ، فإذا استصعب أو تعقد على صعيد الدول والطغيان العالمي ،فهو سهل وميسور على الأفراد { إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ }.[ 14 : الفجر ].{ فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ . وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ }.[ 8 : الزلزلة ].وهو سبحانه ذكر الخطوط العريضة ، لتربية الإنسان بالعقوبة الرادعة،وللغاية من امتحانه على الأرض وما يجب عليه من الإعتقاد والعمل ،ثم ما يترتب على ذلك كله ، إن سلباً فسلباً ، وإن إيجاباً فإيجاباً ، وذلك في قوله تبارك وتعالى :

       { قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى . وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى . قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا . قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى }. [ 123 ـ 126 :طه ].

        ولقد ذكرنا في باب ( مفهوم الولاية ) من هذا الكتاب ، الوجوب الشرعي  لإقامة دولة تحكم بما أنزل الله ، ففي هذه الدولة ، كما رأينا في دولة محمّد (ص) التي أسسها وحكمت ردحاً لا يستهان به من الزمن،استطاع فيها الناس أن ينتقلوا بسرعة غير عادية،من جاهليات جهلاء،يسحق فيها الضعفاء والفقراء لحساب الظلمة والجبابرة،وأن يبنوا على أنقاض ذلك الليل الموحش الدامس، فجر  حضارة،لا نقول بلغت ضحاها،لأنها كذلك سرعان ما انحرفت عن التعاليم الإلهية ، وانجذبت إلى بهارج الدنيا وضاعت في متاهات الملك العقيم.إنما بقيت دولة الشرع وستبقى إلى آخر الدهر ، هي النموذج الصالح ، الذي ما زالت تبنى عليه بين الحين والحين ،من أحيان الزمان دولة هنا ودولة هناك ، تبقى في تاريخ الماضي والحاضر ، منائر،للمسحوقين بفحشاء الحضارة العربيدة،وفلتانها من التعاليم الإلهية ، يحلمون بمثل دولة محمّد (ص) ، التي ما حكم فيها إلاَّ بما أنزل الله ، ويعملون على تحقيق حلمهم ،لا لأجل أن يستمتعوا هم بثمراتها ،وإنما ليحققوا ذلك للناس الذين يأتون بعدهم ، فتلك مسؤولية دينية أخلاقية ، من فعلها فأجره على الله ، ومن لم يفعلها، فعسى ألاَّ يكون من خرس الشياطين .

        وبديهي أننا لا ننزع ،كما يتخيل البعض،إلى استرجاع الجمل والناقة، لنقيمهما مكان الكمبيوتر والمركبات الفضائية ، وما أضيق أفق من يظنون في الإسلام ، وفي تعاليم الله هذا الظن وهذا الجمود . فدين الله أوسع وأرحب من أفكار وظنون الذين يتعاملون مع غير الله . مشكلاتهم وعقدهم ، ستبقى عقيمة ، إذا هم تخلوا عن تعاليمه سبحانه وتعالى عما يشركون .وهي سرعان ما تحل ، ويصلح الله بالهم وأحوالهم ،إذا عملوا بطاعته ،وتوجهوا إليه بعقولهم وقلوبهم ، بدون تأليه لأحد من خلقه،الأموات والأحياء،وكذلك بدون تأليه لأية قوة في الأرض أو في السماء أو الإعتماد عليها من دونه عزَّت عظمته ، فـ { أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً } [ 165 : البقرة ] .

        وما دام كرم الله لا يحد ،ورحمته وسعت كل شيء،وما دام الوحي حق وحقيقة لم ينقطعا ولن ينقطعا عن الناس.أفليس من العجز وقصر النظر وركاكة الفكر،وهزال الشخصية،أن يكون القرار، هو الركوع لطاغوت بشري أو مجموعة طواغيت،فقط لأن عندهم لقيمات مدنسة بالخطايا مغمسة بدماء المقهورين ودموع الأرامل والأيتام.كل ذلك وربهم الله،رب العزَّة والجبروت،والرحمة والمغفرة، حاضر ناظر،يجيب دعوة الداعي إذا دعاه،ويكشف السوء،قوله تبارك وتعالى:{أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ }.[ 62 : النمل ]. ثم أي عشوائية يتخبط فيها الأخلاقيون ،والفلاسفة وهم يدركون حقيقة هيمنته سبحانه،وحقيقة حاكميته فضلاً عن حضوره القوي الدامغ،ومع ذلك هم يجبنون عن التصريح بلزوم الرجوع إليه سبحانه في قضايا السياسة،والإحتكام لشريعته في قضايا الإقتصاد (يعني:الرزق) والإجتماع وشتى أمور الحياة والحضارة.ونحن هنا ذكرنا الأخلاقيين والفلاسفة ولم نذكر عامة الناس،لأنهم غالباً هم تبع لأهل الفكر،أما الرعاع فينعقون مع كل ناعق ويميلون مع كل ريح ، وهم أشد عمىً،وأبلغ تشريكاً وبُعداً عن فهم الألوهة وفهم التوحيد،وأكثر المتدينين منهم على استعداد أن يركعوا ويصلوا ويدعوا أي نبي أو إمام  أو ولي من أولياء الله،ظانين به الألوهة أو القدرة المطلقة أو القيومية على الكائنات.هذا كله وفي كتاب الله المجيد،كلام عربي واضح لا يحتاج إلى كبير جهدٍ ولا حتى إلى قليل جهد،لفهمه الظاهري المقنع المشبع فضلاً عن فهم أبعاده وأعماقه،كلام عن الله تبارك وتعالى وعزَّت عظمته،وظهر سلطانه،وبهر نوره الخفافيش،خفافيش الناس، الذين كرمهم الله،أصلاً،فرفضوا هذه الكرامة وصموا وعموا ثم صموا وعموا، وما ظلمهم الله ولكن كانوا هم الظالمين:قوله لا إله إلاَّ هو:{سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ…هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ …هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ …يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاء وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ }.[1 ـ 4:الحديد ] .

        لا كيف ولا أين ولا متى. يسقط الزمان،وتسقط الأسئلة،وتفنى الوسائط والوسائل،فـ{كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ.وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ} [26 ـ 27 :الرحمن].ومع ذلك، مع غناه المطلق عن جميع خلقه،يجب أن نتكلم عن بعض التكاليف التي أمر سبحانه بعض ملائكته بالقيام بها تعزيزاً لهذا الإنسان ، الذي أسجد له يوماً ما ملائكته البررة،وأراد له إن هو آمن وأطاع وكان أهلاً لتكريم الله له،أن يصير بمستوى الملائكة أو أعلى مقاماً.أما وجوب هذا الكلام،فلأنه استكمال لموضوع الوحي الذي نحن بصدده ، والله ولي التوفيق وهو وحده المستعان ، تبارك وتعالى عما يصفون .

شارك