إبراهيم وهاجر وإسماعيل على قمة من قمم التاريخ

إبراهيم وهاجر وإسماعيل على قمة من قمم التاريخ

      

       ونكتفي  هنا بذكر واقعة من الإبتلاءات التي جرت لإبراهيم ، أعني التي مهَّد الله بها سبحانه ، لنبوَّة محمد ( ص ) وإرساله رحمة للعالمين . والتي هي في قوله عزَّ وجل على لسان خليله  إبراهيم  : { رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ . رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَى عَلَى اللّهِ مِن شَيْءٍ فَي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء . الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاء } . [  37 ـ 39  : إبراهيم ] .

        وموجز الحكاية  ، أن الله تبارك وتعالى ، أمر نبيَّه إبراهيم ، بعد أن رزقه الولد من زوجه الثانية هاجر ، أن ينتقل بهما ، هاجر وإسماعيل ، وكان  ما زال طفلاً رضيعاً ، من الشام إلى الحجاز .

        وبديهي هنا ، أن تقطع هذه الأسرة الصغيرة ، مسافات واسعة شاسعة ، وتجتاز الوديان والصحارى والقفار الموحشة ، ولا  بدَّ  أن  لهما من ركوب جملين ، واحداً لإبراهيم  ، والآخر يحمل هودجاً فيه هاجر ووليدها الحبيب على قلب أبويه، إسماعيل .

        وتمضي الأيام والليالي ، على هذا الطريق الشاق الطويل ، الذي لا يخلو من خطر الوحوش المفترسة ، منها الضباع والذئاب الجائعة ، ومنها أسود الصحارى العربية الشهيرة . كما لا تخلو من قطـاع  الطرق الذين كانوا في جاهلية تلك الأيام ، من الكثرة في أغلب الأمكنة على امتداد طريق القوافل .

        وهنا أريد أن أتوقف قليلاً عند ظاهر الأمور ، لأعبر  من هذا الظاهر إلى لب الحقيقة . أما الظاهر فهو صدق إبراهيم  ، وعزمه الذي لا يلين ، وهمته التي لا تخبو ، ما دام الأمر في سفره هذا هو تلبية لأمر الله عزَّ وجل ، وما يقال عن إبراهيم  في هذا المجال ، يقال كذلك عن هاجـر ، تلك الزوجة  المثالية النادرة المثل في تاريخ الناس ، والتي لم يجعلها مثالية ورائعة وفريدة من نوعها في تاريخ البشرية ، إلاَّ أمـر واحد  ، هو يقينها بالله جلَّت  عظمته ، ومن تفريعات هذا اليقين ، ولاؤها وطاعتها له سبحانه ، عبر ولائها لزوجها إبراهيم  وطاعتها له ، عليه وعليها سلام الله .

        هذا هو ظاهر الأمر ، وسوف نرى في بقية الظواهر ، بعد بلوغ الهدف الذي هو مكة ، آيات باهرات من الصدق ، والصبـر بالله ، والثبات على طاعة الله ، والتفاني في سبيل الله ، من خليل الله إبراهيم  ، وزوجته ، التي ظل يصفو جوهرها الإنساني ويصفو ، حتى صار جوهراً فذاً وعبقرياً . ومثلهما تماماً ، أصبح إسماعيل عليه السلام ، بعد أن نما وبلغ السعي ، وقدم نفسه طائعاً ، للذبح ، بيد أبيه الحبيب  وسكينه المرهفة الشفرة . لولا أن تجلى أكثر فأكثر ، فضل الله ، ونعمة الله ، ورحمة الله ، وآلاء الله التي لا تحصى على عباده  هؤلاء ، لأنهم من المطيعين  ، كل الطاعة ،  ولأنهم من الموقنين كل اليقين ، ولأنهم من أولياء الله الصالحين ، فرفع عنه وعن أمه وأبيه ، قدر الذبح هذا  ، ووطأته فيما لو تم ، على الأبوين ، وفداه بكبشٍ عظيم . من هنا وهنالك ، ومن كل حدب وصوب ، بواطن الأمور وحقائقها الأصلية . وهي أن الله وحده هو المجير . هو الصاحب في السفر ، وهو الدافع لكل خطر ، ولأهوال الطريق ومشتقاتها . وهو سبحانه المعافي في الأنفس ، وهو عزَّت عظمته ، الباعث الهمة ، والمقوي العزيمة ، تحت عنوان الحديث القدسي : ” إذا تقرَّب عبدي مني شبراً تقربت منه باعاً ، وإذا أتاني مشياً أتيته هرولة ” ، وأنه قائم على كل نفسٍ ، وأنه  على كل شيء وكيل .

        فالفضل كله إذن هو فضل الله سبحانه وتعالى ، مرتباً الجـزاء على النيـة

 

والعمـل ، { وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِّمَّا عَمِـلُوا وَلِيُوَفِّيَهُمْ أَعْمَالَهُمْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ } . وسنرى إن شاء الله  الكثير من مصاديق  هذه الآية ، في هذه الأسرة الموالية  لله وحده سبحانه ، ولاءً يصل إلى بذل المهج والأنفس  والمتعلقات كلها ، طاعة لله عزَّ وعلا ، وجهاداً في سبيل  مرضاته .

      ويبدو أنه ، لا إبراهيم ولا هاجر كانا يعلمان شيئاً عن تفاصيل الخطة ، التي اختطها الله سبحانه ، لهما ولولدهما إسماعيل عليهم السلام  ، هؤلاء الذين سيكون من نسلهم العرب عامة ، وخاصة خاتم النبيين وأعزَّ المرسلين  محمّد (ص) ، الذي أرسله ، فيما بعد ، رحمة للعالمين . فهما لايعرفان المكان ولا طبيعة الأرض ولا المناخ ، ولا أي شيء آخر مما هو مطلوب منهما ، اللهم  إلاَّ تنفيذ مضمون أمر الله سبحانه ، وهو الذهاب إلى الحجاز .

        وآخر توجيه له عليه السلام ، من توجيهات الطريق ، هو أمره بالنزول في ذلك الوادي القريـب من  مكان البيت العتيق ، الذي أصبح محجة للناس فيما بعد ، والذي هو بين جبال كالأغربة السود ، تحيط به من جانب .

        وبعد النزول في هذا الوادي ، المجدب المقفر ، الذي لا حسيس فيه ولا أنيس ، جاء الأمر لإبراهيم  ، أن ضع أسرتك في نفس هذا المكان وارجع أنت وحدك من حيث أتيت .

        لا شك أنها مفاجأة لكليهما ، ورغم  أنهما قد تمرسا بأنواع الرياضات النفسية والبدنية والإبتلاءات ، إلاَّ أن هذا الأمر ، وفي الظروف المحيطة ، شكَّل عليهما لأول وهلة ، نوعاً من الصدمة ، بدت آثارها بوجوم شملهما برهة من الزمن ، كان فيه  إبراهيم  يردد فيه طرفه بين طفله الوحيد وأمه من جهة وبين المكان  المقفر الموحش من جهة ثانية وبين الزاد الذي كان استنفد كله في الطريق ، إلا ثميرات بقيت في قاع جراب ، من جهة ثالثة ، ثم انتبه إلى الأهم من ذلك كله : الماء … فإذا السقاء الذي معهم لم يعد فيه قطرة . وكتم الأمر عن هاجر ، متوكلاً على الله .

        أهكذا ، والآن ، ومع هذه المعطيات ، أتى أمر الله سبحانه بالرجوع وترك هذه المرأة الضعيفة وإبنها الرضيع وحدهما ، وبلا معين ؟

        بلا معين ؟ ، لا !  ما هكذا يفكر إبراهيم .

        إبراهيم يعلم تماماً أن المعين ، حاضر ناظر ، سميع بصير ، نعم المعين هو ، ونعم الكفيل  ونعم الضامن والوكيل .

        ـ اللهم لبيك ـ وخشية من أن يسجل عليه شيء من التردد ، في تلبية أمر الله سبحانه ، أو حتى من العاطفة الكبيرة على الزوج الحبيبة والطفل الجميل إسماعيل ، الذي التمعت عيناه البريئتان الصافيتان ، كأنما تقولان : في أمان الله يا أبتاه ، فحسبنا الله ونعم الوكيل ، هو ربنا وهو يرعانا . إنفتل إبراهيم إلى جمله ، بعد أن كانت له فقط فرصة أن يتناول علفه . فركبه وولى وجهه إلى بلاد الشام وقفل راجعاً ، بعد أن أبلغها وبكلمات  قليلة ، قراره القاضي ببقائها ووليدهما ، ورجوعه هو إلى بلاد الشام .

        وهنا ، وقد كانت هاجر عليها السلام ، قد استجمعت قواها وأفكارها بعد الصدمة ، ورأت الحقيقة ماثلة أمامها ، فلا هي في نوم ولا في حلم . وانتبهت إلى أهم شيء في عمرها ووجودها ، ولا سيما في هذه الظروف غير العادية هـذا الشيء ، هي أن تعلم ، إذا كان هذا الأمر هو من الزوج إبراهيم ، فيكون ذلك عجباً ، ويكون موجعاً محزناً ، ويدور حوله ألف علامة استفهام ، أم أن هذا الأمر من الله عزَّ وجل .

        في هذه اللحظات من التساؤل ،كان إبراهيم قد ابتعد ، مدى وصول الصوت تقريباًُ.وحزمت أمرها ، ولماذا لا تسأله : ثم أخذت تعدو خلفه،حتى اطمأنت إلى أنه يسمع صوتها ،ونادته : يا إبراهيم … وإذ سمع توقف، وأدار  وجهه نحوها . فسألته : هل هذا الأمر ببقائنا هنا وحدنا منك أم من الله ؟ فلم يجب إبراهيم  بصوته ، فلعلَّ دمعة كبيرة خشي أن يظهرها تجلداً ، وحياءً من ربه سبحانه وورعاً ، فبدلاً من ذرفها من عينيه ، لجلجها  في حلقومه حيث احتبس صوته.فأشار بيده رافعاً إياها وسبابته نحو السماء.ففهمت هاجر، أن الأمر من الله . وكمثل البرق الخاطف تبدل موقفها وجميع مشاعرها ، من حال التشتت والخوف والتساؤل إلى التركيز ، وقالت بطمأنينة كبيرة : ـ لا عليك … إذن لا يضيِّعنا .

        قالت ذلك تطمئن نفسها وتطمئنه ، ما أعظم هذا اليقين ، وما أجمل هذا البر ، يقينها بربها رب العالمين ، وبرها بزوجها الحبيب ، الذي ليس له من الأمر شيء ، إلاَّ أنه يؤمر فيطيع ، وله الشرف العظيم  في أن يؤمر ويطيع إذا كان الآمر هو الله سبحانه ، رب السماوات والأرض  وما بينهما رب العالمين .

        لا عليك … إذن لا يضيِّعنا …

        صحيح ، هكذا المرأة العميقة الإيمان ، العظيمة الخلق : أدب ومحبة مع الزوج ، وثقة به عالية ، فقط ، لأن ولاءَه لله ، بلغ حداً ، أن يستجيـب له سبحانه ، ويضحي بالأهل وبالولد  وحتى بكل عاطفة  تحجبه عن طاعة ربه وعن توليه والتفاني مجاهداً في سبيله . و ” إذن لا يضيِّعنـا ” ربنـا العظيم ، ربنا الحبيب .

        ومن أين لها هذا ؟  قال تعالى : { وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى ..} . [76 : مريم ] . وهكذا إذا وطَّن الإنسان النفس على التصديق بالله وآيات الله ، رفعه سبحانه وهداه زيادة عما كان . فيوطن نفسه على اليقين ، فيزيده  الله كذلك يقيناً . وما كان من عند الله ، يبقى ، يكتب في القلب  ، ويزيد لألاءً وصفاءً ، ويزيد الله على ذلك ، وهكذا ، حتى يبلغ الإنسان برعاية الله ورضاه وتوفيقه وحبه ، درجة الكمال الإنساني ، وهي ليست أبداً مستحيلة . وها نحن  بصدد اثنين بلغاها ، رجل وامرأة  . فقط لأنهما أقبلا على الله إقبالاً تركا معه الدنيا وما فيها من مغريات المال والزينة والجاه والشهوات ، وجعلا أمامهما الله وحده ، موحدين غير مشركين . ذاكرين الله آناء الليل وآناء النهار ، يملأهما الرضا بما قسم سبحانه ويقسم ، ويملأ قلبيهما الحب له وحده . الحب الأعظم  الذي لا يجوز ولا يليق أن يشاركه فيه أحد .

ونبقى مع هاجر وطفلها الرضيع عليهما السلام ، بعد أن أفردها إبراهيم في ذلك الوادي الأغبر المتجهم ، تنقل طرفها بين الممسك بشغاف قلبها ، الطفل إسماعيل ، الواجم الهادىء على باب تلك الخيمة الصغيرة ، التي  أقامها أبوه قبل سفره ، وبين رمال جافة ، بعد عهدها بالخضرة والنضرة  والظل الظليل ، حتى ولا طير يمر ولو من بعيد ، ولو مرَّ الكرام . ثم تنظر إلى السماء ، متنهدة  . ثم تتعجب من نفسها … من تلك الطمأنينة  العجيبـة ، والسكينـة التي تمتلكها ثم تتمتم : لا … لا عليك يا إبراهيم . الله الذي أمـر بتركنا هنا ، هو أعلم وهو السميع البصير ، يرانا ، ويحبنا ونحبه ، ولن يضيِّعنا … إذن لن يضيِّعنا .

كانت الشمس  قد مالت عن خط الظهيرة . وكان الجهد قد أخذ من أم  إسماعيل  مأخذاً ، جهد السفر وجهد الصدمة بسبب إفرادها وطفلها في ذاك المكان الموحش  البعيد . فتلفَّعت بخمارها واحتضنت رضيعها إسماعيل ، واستغرقت في نوم  عميق  ، ما درت مداه ، هل نامت بضع دقائق ، أم هي  استيقظت بعد نوم ليلة وضحاها ، وكذلك شيئاً من ميلان الشمس . إذ أنها  وجدت الشمس ما زالت مكانها ، وشغلها عن التفكير بذلك ، الذي أيقظها  ، إسماعيل ، وهو يبكي . لقد جاع وهذا وقت رضاعه … يا ربَّاه ! ليس في صدري لبن ، لعلَّ ذلك بسبب جوعي وعطشي وتعبي ! … إذن  أسقيه ماءً ـ استغفر الله ، نسيت أننا كذلك بلا ماء . أين السقاء ؟ سبحانك اللهم ، ليس فيه ولا قطرة . يا رباه إذن مـا العمل ؟

ويشتد بكاء الطفل  : ـ يا إلـهي  … أنا أتحمـل … أما الطفل فقد يموت  عطشا . فلا لبن في صدري … ولا ماء في السقاء … يا إلـهي …

وتنظر إلى السماء نظرة ، ثم إلى الأفق  ، فتعترض بصرها أكمة … فتعدو إليها ترتقيها ، ثم تشرف من هناك على الأرض ، لعلها تجد ماءً ، لعلها تجد بارقة تدل ولو على بعض الندى .

لا شيء … لا شيء البتة … أصبحت بعيدة عن طفلها … يخيَّل إليها أن وحشاً قد يسمع بكاءَه ، فيأتي ويفترسه … فتنحدر عن تلك الأكمة الصخرية الصوَّانية ، التي أصبحت منذ ذلك اليوم من شعائر الله عزَّ وجل ، وأصبحت  من معالم الحج المشهورة ، وهي { الصفا } . تنحدر عنها السيدة هاجر ، ملهوفة مسرعة نحو وليدها ، لتجده بخير :

الحمد لله .

وإنما هو ما زال يبكي ، وقد جفَّت شفتاه القرمزيتان ، وأصبح فمه  كبرعم ورد ذابـل . فاعتصرت شفقتها عليه قلبها . ثم نظـرت . فإذا أكمـة ثانية ، هي  { المروة } ، التي أصبحت كذلك من شعائر الله المعظمة عند أتقياء القلوب . توقف بصرها عندها . فطارت إليها . ومن فوقها كذلك ، أشرفت على ما حولها من الأرض . فلم تجد شيئاً ولا بصيص أمل . ثم يخالجها خوف الأمومة على الطفل الرضيع  . ولا سيما وهي تحسبه يحتضر :

لعله أصبح في الرمق الأخير .

ثم تنظر إلى جميع الجهات . فلا تجد غير هاتين الصخرتين العاليتين ، مكاناً تشرف منه على ما حولها من الأرض . فأخذت تسعى بينهما ، سعياً هادئاً حيناً ، تحدِّق من خلاله في الآفاق  ، تريد المخرج . { …وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا}وما أعظم تقواها ! وأي مخرج ؟! لا شيء البتة في الأفق . ثم تهرول أحياناً، من خشية على الرضيع ، وهكذا أشواطاً سبعة .كان آخرها رجوعاً إلى {الصفا} ، حيث أنها الأقرب إلى إسماعيل . ثم تهالكت نازلة من أعلى الأكمة  ، وقد كاد يتملكها الخوف من أن يبتليها سبحانه بهلاك وحيدها إسماعيل . وتوجهت إليه لاهثة ، والغصة في حلقها ، والدموع في عينيها ، وقد تيبَّست شفتاها ظماً ونصبـاً :

        أما من بشر في هذه النواحي يرشدني إلى ماء ؟! لو راعٍ في هذه الصحراء . لو قافلة تمر بنا فتسقينا . عفواً يا رباه . ذلك بيدك . لم  أنسَ أنك أنت السميع البصير ، وأنك على كل شيء قدير . بلى ، هو بلاؤك ، فما هي النهاية ؟  فلتكن النهاية ما تكون . ولن تكون إلاَّ خيراً ، ما دمت بك صابرة ، وبحكمك راضية ، وفي سبيلك أبذل حياتي ، وعمري ، ونفسي  وولدي . وأعلم  علم اليقيـن ، أن

العاقبة للمتقين . وأنك أرحم الراحمين .

        وإذْ اقتربت من الخيمة الصغيرة :

        يا إلـهي ! لعل إسماعيل قد مات ! … أم أنه بُحَّ صوته ، فإني لا اسمع له بكاء ؟

        وألقت بنفسها فوق إسماعيل ، أول ما تنظر إلى عينيه ، فإذا هما ولا أجمل . وفمه قد أشرق ببراءَة وردة بلَّلها الندى :

        يا ألله يا حصننا . يا ألله يا حبَّنا . نجا من تمسَّك بحبلك . وأمِنَ مَن لجأ إليك. لا ملجأ سواك . ولا قادر غيرك . ولا رحمان إلاَّ أنت . من وحَّدك فاز . ومن أشرك بك هوى  . يا ربنا ! هذا ماء يجري من تحت قدميه ، وهو يفحص بهما الأرض نشيطاً جذلان فرحا ! هل أنا في حلـم ؟ ! ـ تفرك عينيها بكلتا يديها ـ لا ، لست في حلم . هذا الماء ، وهذا إسماعيل ، وهذه أنا التي قلت لإبراهيم  ، وأنا في أعمق الإيمان ، وأعلى درجات اليقين برحمة رب العالمين : لا عليك يا إبراهيم  ، لا عليك ، ما دام الله اختار لنا ، إذن لا يضيِّعنا . ربُّنا لا يضيِّعنا . وها هو سبحانه  لم يضيِّعنا .

        بللت بمزيد من قطرات الماء ، فم إسماعيل ، وهو يغرِّد ويزقو ، بأحلى من صوت بلبـل ، وأهيب من فرخ عقاب . ثم تذكرت السيدة القديسة عطشها وجفاف فمها . فما عبَّت عبَّا . وإنما نهلت نهلاً ، دليل العفَّة والقناعة واليقين بالله وبنعمته الدائمة {.. لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ .. } وكانت تحمد الله وتشكره ، بين النهلة والنهلة . ودرَّ لبنها كأفضل ما كان يدرُّ في بلاد الشام ، على نهر من أنهارها، بين الدلب والصفصاف  :

      أيها الينبوع المبارك ، ذكَّرتني بعذوبة أنهار بلاد الشام ، وينابيعها ، لا ليست مياهها أكثر بركة من هذا الماء . بدلالة هذه البركة في لبن إسماعيل ، والشبع عندي . وما لي حاجة بعد بتلك التميرات التي تركها إبراهيم ، يسَّر الله أمره ، وسهَّل دربه ، وجزاه الله كذلك ، على طاعته وصبره وتصديقه خير الجزاء . آه … لو أنَّ إبراهيم يعلم الآن بما جرى لنا من نجاحنا كذلك في هذا الإمتحان المبارك، الإمتحان الجميـل . نعم ،  جميل هذا الإمتحان الفرح بعد الشدَّة . جميل … وحقٌّ من الله سبحانه له الحمد . جميل ورائع . ماء فيه غذاء . إنما ما زال المكان موحشاً يا رباه .

        والتفتت إلى السماء  ، ففوجئت بأسراب من الطير ، تحلِّق فوقهما ، فوق المكان ، فوق الخيمة الصغيرة . إحتضنت إسماعيل  ، تشمُّه وتعانقه :

        أرأيت يا إسماعيل ؟ ! أرأيت صنيع الله الكريم بنا ؟ !  أرأيت ما أرحم ربنا وما أعظمه ؟ !  لو أنك تعلم . غداً إن شاء الله ، ستعلم وتتكلم . أنظر أي بنيّ ، ما أجمل تحويم الطيور فوق الماء . يقيناً إن الله سبحانه هدى أسرابها إلى هذا الينبوع. يا رباه ، الماء يفيض . يكثر ، يكاد المكان يغرق  : زمِّي أيتها الأمواه . ربنا أقلل من إنبجاسها . الحمد لله . هكذا أحسن . ربَّنا لك الحمد . هذا ينبوعنا ، هذا لنا نحن  ، إشربي أيتها الطيور  ، إشربي هنيئاً . إنزلي بضيافتنا على فضل الله وكرم الله ورحمة الله . إنما  … إنما … يا ربَّنا ، وبعد ،  مع من نعيش ؟ فإنَّ لنا بعد حاجات  . أنبقى هكذا ؟ … وتسمع جلبة : رغاء إبل ، وأصوات رجال  :

        الله أكبر ، أرسل الله الفرج ، قبل أن تميل الشمس إلى الغروب . اللهم لك الحمد …

        وتحبس دموع الشكر ، وتشدُّ قامتها وعزيمتها ، فلقد رأت رائد القوم  يقترب وفي صوته لهفة ، وفي عينيه عجب . ـ لمن هذا الماء يا  إمرأة ؟ ـ هو لنا أيها البدويّ . ـ ومن أنتم  ؟ ـ نحن آل بيت إبراهيم ، خليل الله . ـ ومن أي قبيل ؟ ـ نحن أنصار الله وأئمة الناس ، جعلنا للعالمين قادة ، وعن المؤمنين بالله ذادة . فأحنى هامته ، وردَّد كمن يسمع كلاماً عجباً : خليل الله ! خليل الله ! . ثم ثنى زمام فرسه ، وقفل راجعاً يخبر القوم في القافلة ، وقد بدت فيها الجمال المثقلة بأحمالها ، مع أنعام كثرت فيها الشياه وحملانها .

        كانت قبيلة بقضها وقضيضها ، وجهها الله سبحانه إلى هذا المكان ، بعد أن

 

كان نضب في نواحيها الماء ، ويبس الزرع ، وجف الضرع . وقد شاهدت من بعيد ، وبعيد جداً  عن مكة المكرمة ، أشباح الطير وأسرابه ، وهي تحلق عالياً في السماء . وحيث يحلق الطير ، يوجـد الماء ، ذلك من علـم الأثر عند البدو الرحَّل  .

        وفوق ناقة شهباء  ، كان شيخ القبيلة وزعيمها ـ وقد قلَّب الله قلبه بين العدل والرحمة والطمع في السكنى في هذا المكان . وهو أغلى ما تطمـح إليه القبائل  : الماء الكثير الدائم ، وحيث يكون  هذا يكون الكلأ والخصب وخفض العيش . وهم لا يرجون أحمد من ذلك  ولا أرغد .

        قال شيخ القبيلة بعد أن أتاه الرائد بتمـام الخبر : سلـهم  إن كانوا يرضون  بجورانا ، على أن نكـون لهم نعم الجـار ، نقوم بخدمتهم في جميع شؤونهم ، ولهم منا جمال وخيام ، وقطعان غنم مع رعيانها . ونساء يقمن على خدمة السيدة الشريفة هذه ، والستر والصون والعافية . وعد إليَّ بالخبر . فإن رضيت آتيها بنفسي شاكراً . وإلاَّ فانقدوها ثمن ما نحتاج إليه من الماء ، ثم نتابع سيرنا بحثاً عن ماءٍ مشاع . كذلك  هي شريعة البدو وشريعة البادية .

        وطبعاً ، رضيت السيدة التقية النقية ، التي كانت تجيب القوم إلى عروضهم بلسانها ، بينما قلبها ينبض بحمد الله ، بحمده وبشكر آلائه ومفاجآته وروعة عطاءاته وكرمه وإكرامه . ولا بدع فهو سبحانه ذو الجلال والإكرام  . قالت وهي تغطي بوشـاح فمها وأنفها وتحتجب ببعض ركن الخيمة وهي تحتضن إسماعيل :

       أهلاً بكم يا قوم . أنتم ضيوفنا  ، فانزلوا  على مائنا على الرحب والسعة ، وهـذا من أفضال الله ونعمه ، علينا وعليكم . فاشكروا الله وحده واحمدوه  .

       وتقدم  شيخ القبيلة  ، وقد سمع مقالتها  ، فحياها مطـرق الطرف ، بإجلال  واحتـرام . ثم أخرج خنجراً من غمده رهيف الشفرة ، وجرح به يـده

 

كعادتهم  في هكذا مواقف  . ثم أعطى العهود والمواثيق لآل بيت إبراهيم  هؤلاء مقسماً بدمه الذي نزفت منه قطرات من جرحه ، ليكونن لهم هو وشعبه نعم الصديق ، ونعم الأخ  ونعم الجار .

        وقد وفى الرجل  فيما بعد ، ووفى القوم . وتلك مشيئة الله سبحانه ، فهو إذا أراد شيئاً إنما يقول له كن فيكون .

        وانصرف الرجل . وقامت أم إسماعيل مصلية بين يدي الله ربها الرحيم ، ثم غابت في سجدة شكر طويلة على آلاء الله ونعمه . وقد كان الليل توشح منذ غروب الشمس بنعمة غير عادية ، سمع فيها ، كمثل مرور النسائم ، خفض أجنحة الملائكة ، يسبحون بحمد ربهم ، وينشرون في تلك البقاع ، ما حمَّلهم الله سبحانه وتعالى ، من المحبة والخيرات والبركات . وتحت هذه الأجنحة الناعمة ، احتضنت أم إسماعيل طفلها المبارك . وإذ سقطت دمعة حب لله ، على خده الصغير النبيل ، مسحتها بخدها الشريف ، بانتظار فجر يوم جديد ، ويوم سعيد  ، بل أيام  كثيرة جديدة  وسعيدة ، وكذلك بانتظار عودة خليل الله إبراهيم ، ناما في رعاية الله وحفظه وعينه التي لا تنام ، هانئين ، وكذلك نام القوم  ، بعد أن تحدثوا طويلاً ، حول نيرانهم التي نوَّرت المكان  وأدفأته أكثر ساعات الليل . متعجبين من كبر حظهم  ، إذ هداهم  الله إلى هذا الماء  ، وهؤلاء الأخيار  الأبرار ، وهذا المكان الطيب  ، الذي كان قال فيه إبراهيم  خليل الله ، قبل أن  يغادره ، ليعود إليه من بعد مرارا ، وهو ما حكاه عنه الله تبارك وتعالى  :{ رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ } . [ 37 : إبراهيم ] .

*  *  *

        أما الخلاصة  التي هـدفت إليها من خلال ذلك كله ، فهي في هذا السؤال : هو فضل من ؟ فضل إبراهيم ، وآل بيـت  إبراهيـم على أنفسـهم وعلى الناس ؟ أم هو فضل الله ورحمته وكرمه عليهم وعلى الناس ؟ بل لإبراز فضلـه تبارك وتعالى قال الآية : { وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ … } كيف صنعناه هو وأهل بيته وكيف نبَّيْناهم . ليكون الذكر الحقيقي لله جملة وتفصيلاً ، وليكون ذكر أوليائه ممراً وسبباً لذكره ، من حيث إظهار إخلاصهم له وحده سبحانه ، وتفانيهم في سبيله ، ليكونوا قدوة للعالمين . وليترسم الناس آثارهم في جهادهم في سبيل الله  ، وفي تعبدهم وطاعتهم وذكرهم له وحده عزَّ ذكره وتعالى عما يشرك المشركون . قال جلَّت عظمته :

        { اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ } . [ 4 : السجدة ] .

        وقال عزَّ شأنه :

       { كَلَّا إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ . فَمَن شَاء ذَكَرَهُ . فِي صُحُفٍ مُّكَرَّمَةٍ . مَّرْفُوعَةٍ مُّطَهَّرَةٍ . بِأَيْدِي سَفَرَةٍ . كِرَامٍ بَرَرَةٍ } . [ 11 ـ 16 : عبس ] .

        وقال جلَّ جلاله  :

       { فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفرُونِ}.[152 : البقرة ].

شارك